مقدمة 4-المساعدات المتجهة لسوريا تنتظر على حدود تركيا وسط جدل أطراف الصراع

Wed Sep 14, 2016 8:26pm GMT
 

(لإضافة اتفاق على تمديد الهدنة وتعليق بان جي مون)

من عثمان أورسال وجون ديفيسون

جيلفيجوزو (تركيا)/بيروت 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - تنتظر قافلتان من المساعدات عبرتا الحدود التركية متجهتين إلى سوريا في المنطقة الفاصلة بين حدود البلدين للحصول على تصريح بالتحرك صوب حلب اليوم الأربعاء. يأتي ذلك بينما أدت الخلافات بين الطرفين المتحاربين إلى تأخير تسليم المعونات لليوم الثالث من تطبيق وقف إطلاق النار.

وعبرت القافلتان اللتان تضم كل منهما نحو 20 شاحنة محملة بالأغذية والطحين إلى الأراضي السورية أمس قادمتين من بلدة جيلفيجوزو الحدودية التركية التي تبعد نحو 40 كيلومترا غربي حلب ولكنهما لم تتمكنا من التقدم كثيرا بعد تجاوزهما النقطة الحدودية التركية.

وهذا التأخير مؤشر على المصاعب التي تعتري وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا يوم الجمعة. وتأمل واشنطن أن يحيي الاتفاق محادثات السلام الرامية لإنهاء الحرب الأهلية متعددة الأطراف في سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه لم يسجل حالة وفاة واحدة لمدنيين أو مقاتلين جراء القتال في الساعات الثماني والأربعين الأولى من وقف إطلاق النار في سوريا الذي بدأ العمل به ليل الاثنين.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية مساء اليوم الأربعاء إن الوزير جون كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف اتفقا على أن وقف إطلاق النار في سوريا صامد واتفقا على تمديده 48 ساعة في إطار عملية مرحلية ينص عليها الاتفاق.

وقال الجيش الروسي إن موسكو ستوصي بإبقاء العمل بوقف إطلاق النار وتعمل على انسحاب مرحلي للجيش السوري ومقاتلي المعارضة من طريق في حلب يتوقع استخدامه لإيصال المعونات غدا الخميس.

وقال زكريا ملاحفجي من جماعة فاستقم التي مقرها حلب لرويترز إن جماعات المعارضة تعتزم الالتزام بخطة الانسحاب لمسافة 500 متر من طريق الكاستيلو تمهيدا لإنشاء مساحة محايدة ولكن ينبغي أن تنسحب القوات الحكومية هي الأخرى.   يتبع