فيلم جديد يسعى لتسليط الضوء على الجانب الإيجابي لباكستان

Thu Sep 15, 2016 4:32am GMT
 

لندن 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - يأمل طاقم فيلم جديد بعنوان (جينان) في إظهار الجانب الإيجابي لباكستان إذ يتطلعون لتعزيز الاستثمار والاهتمام الدوليين بصناعة السينما المحدودة في البلاد.

ومقارنة بصناعة السينما في كل من هوليوود وبوليوود لا تزال الصناعة الباكستانية في بدايتها. وتنتج الأفلام بميزانيات أقل كثيرا ولا تعرض في الغالب على نطاق واسع في أجزاء مختلفة من العالم.

ويأمل طاقم فيلم (جينان) وهو عمل كوميدي رومانسي بدأ عرضه في عيد الأضحى الإسهام في تغيير هذا الوضع. واحتل الفيلم المركز الثامن في قائمة الأفلام العشرة التي حققت أعلى إيرادات في بريطانيا. ويعرض الفيلم في 17 دولة.

وقال بطل الفيلم الممثل بلال أشرف لرويترز " لا يزال الانتعاش جديدا جدا. اعتقد أنه سيستغرق وقتا ليتطور. لكن مجرد وصولنا إلى هنا ومنافستنا على المستوى الدولي مع أفلام بوليوود وهوليوود حتى في باكستان أعتقد أنه يثلج الصدر."

وقال أشرف إن هناك حاجة لتعريف المزيد من الناس بالسينما الباكستانية وإن توفير دعم أوسع وتحقيق تقدم في التقنيات والمؤثرات الخاصة سيسهمان في تطور هذه الصناعة.

وتقف وراء إنتاج الفيلم مجموعة من الشباب يريدون إظهار الجانب الايجابي لبلدهم. وبينما يعالج الفيلم قضايا خطيرة مثل التحرش بالأطفال والتبني فإنه يظهر أيضا الجانب الثقافي الثري لقبيلة البشتون في البلاد.

وجرى تصوير الفيلم في وادي سوات وهي نفس المنطقة التي نجت فيها الباكستانية ملاله يوسفزي الحائزة على جائزة نوبل للسلام من محاولة اغتيال على يد حركة طالبان. (إعداد أشرف صديق للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)