وزير خارجية أمريكي سابق يبدي نفورا من مرشحي الرئاسة

Thu Sep 15, 2016 8:18am GMT
 

واشنطن 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - أبدى وزير الخارجية الأمريكي السابق كولن باول نفورا من مرشحي الرئاسة لكنه وجه انتقادات أكثر حدة للمرشح الجمهوري دونالد ترامب وذلك في رسائل إلكترونية سربتها مجموعة يشتبه مسؤولو المخابرات الأمريكيون بأنها على صلة بروسيا.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز أمس الأربعاء أكد باول صحة آلاف الرسائل المسربة لكنه أحجم عن تقديم تفاصيل أخرى.

ووصف باول الذي ينتمي للحزب الجمهوري ترامب في إحدى الرسائل المسربة بأنه "عار وطني" و"شخص منبوذ دوليا" تحالف مع عنصريين يشككون في ميلاد الرئيس باراك أوباما في الولايات المتحدة.

وكتب باول يقول "عندما لم يستطع ترامب مواصلة هذا قال إنه يرغب أيضا في معرفة إن كانت شهادة (ميلاد أوباما) تذكر أنه مسلم. وكما قلت من قبل: ماذا لو كان مسلما؟ هناك مسلمون أمريكيون يولدون كل يوم."

وفي إشارة للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون قال باول في رسالة أخرى بالبريد الإلكتروني إن وزيرة الخارجية السابقة "جشعة" ولديها "طموح جامح".

وأثارت المجموعة الجديدة من الرسائل المسربة والتي يعود تاريخ بعضها إلى أواخر أغسطس آب مخاوف جديدة في واشنطن من تدخل متسللين بالنيابة عن روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني وفي السياسة الأمريكية.

ويحجم البيت الأبيض حتى الآن عن إلقاء اللوم في الهجمات الإلكترونية على روسيا صراحة. وقال جوش ايرنست المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين خلال إفادة يومية "لم تصدر الولايات المتحدة تقريرا رسميا بشأن من يمكن أن يكونوا مسؤولين عن ذلك."

كانت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي قالت يوم الثلاثاء إن اللجنة تعرضت للاختراق من قبل عملاء ترعاهم الدولة الروسية يحاولون التأثير في انتخابات الرئاسة الأمريكية. وسربت بعض وثائق اللجنة في يوليو تموز.

وأحجم متحدث باسم حملة كلينتون الانتخابية عن الرد كما لم ترد حملة ترامب على طلب للحصول على تعقيب. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)