ميركل ترغب في تسريع إدماج المهاجرين بقوة العمل

Thu Sep 15, 2016 8:55am GMT
 

فرانكفورت 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الخميس إن بلادها بحاجة إلى "حلول قابلة للتطبيق" لتسريع إدماج اللاجئين في قوة العمل بعد اجتماعها مع عدد من الشركات الكبرى التى وظفت أقل من 100 لاجئ بعد وصول نحو مليون منهم إلى البلاد العام الماضي.

واستدعت ميركل التي تخوض حربا للدفاع عن مستقبلها السياسي فيما يتعلق بسياسة الباب المفتوح التي تنتهجها رؤساء بعض كبرى الشركات الألمانية إلى برلين ليوضحوا لماذا لا يحركون ساكنا ولتبادل الأفكار بشأن سبل القيام بالمزيد من جانبهم.

وتقول شركات ألمانية عديدة إن عدم إتقان اللغة الألمانية وعجز لاجئين كثيرين عن إثبات أي مؤهلات وعدم التيقن بشأن السماح لهم بالبقاء داخل البلاد يكبل أيديها في المدى القريب.

وقالت ميركل لإذاعة آر.بي.بي-إنفو راديو إنه يمكن إذا دعت الحاجة وضع تدابير خاصة لتسريع إدماج اللاجئين في قوة العمل لكنها أقرت بأن هذا سيستغرق وقتا.

وقالت ميركل "الكثيرون يتلقون دورات الاندماج أو ينتظرون الحصول على واحدة. لذا اعتقد أننا نحتاج إلى التحلي ببعض الصبر لكن يجب أن نكون مستعدين في أى وقت لتطوير حلول قابلة للتطبيق."

وخلص مسح أجرته رويترز للشركات الثلاثين على مؤشر داكس الألماني إلى تعيين 63 لاجئا فقط في المجمل.

وشغل خمسون من بين الثلاثة والستين المعينين وظائف في شركة البريد الألمانية دويتشه بوست التي قالت إنها طبقت "نهجا عمليا" واستعانت بالمهاجرين في فرز وتوصيل الخطابات والطرود.

وقال متحدث بالبريد الإلكتروني "في ضوء أن حوالي 80 بالمئة من طالبي اللجوء لا يملكون مؤهلات عالية وربما لا يجيدون الألمانية بعد فقد عرضنا بالأساس وظائف لا تتطلب مهارات فنية ولا قدرا كبيرا من التفاعل باللغة الألمانية."

وقال فرانك أبيل الرئيس التنفيذي لشركة دويتشه بوست أمس الأربعاء إن الشركة توظيف حاليا المزيد من اللاجئين رافعا إجمالي العدد إلى 102 موظف.   يتبع