السعودية ضيف شرف النسخة 16 من ملتقى الشارقة الدولي للراوي

Thu Sep 15, 2016 2:44pm GMT
 

15 سبتمبر أيلول (رويترز) - تحل المملكة العربية السعودية ضيف شرف على النسخة السادسة عشرة من ملتقى الشارقة الدولي للراوي الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث في الفترة من 25 إلى 29 سبتمبر أيلول الجاري.

ويهدف الملتقى إلى لفت الأنظار لأهمية الموروث الشفهي وضرورة الاهتمام بحملته من الكنوز البشرية الحية إضافة إلى مواكبة أهداف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في الحفاظ على التراث الثقافي غير المادي.

ويشمل الملتقى إقامة ندوات فكرية تتناول السرد العربي القديم وبرنامج المائدة المستديرة الذي يتضمن تجارب وشهادات في فنون السرد الشفهي. ويعد كذلك نقطة التقاء وتفاعل ومناسبة سنوية لتبادل الخبرات بين الرواة.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات اليوم الخميس عن عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث قوله "المملكة تمتلك رصيدا غنيا وإرثا كبيرا في عالم الرواة والسرد والقصص والحكايا وتستحق أن تكون ضيف شرف الملتقى حيث اعتدنا أن يكون في كل عام ضيف شرف وها نحن في هذا العام نستقبل الأشقاء في المملكة ليشكلوا إضافة نوعية للملتقى وفعالياته وبرامجه."

وتمثل دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية عموما النواة الرئيسية للدول المشاركة بالملتقى إضافة إلى مشاركات أجنبية مختلفة كل عام. وبلغ عدد الدول المشاركة في الدورة السابقة 20 دولة.

وأعلن الملتقى في وقت سابق اختيار شخصية "جحا" لتكون شعار هذه النسخة قائلا إنها "شخصية حاضرة بصيغة أو بأخرى في مختلف حضارات وثقافات الشعوب فغالبية الجماعات الاجتماعية في مختلف بلدان العالم تمتلك في رصيدها السردي والفكاهي شخصية جحا."

وانطلق الملتقى لأول مرة في سبتمبر أيلول 2001 وكان عبارة عن برنامج ثقافي للاحتفاء بالرواة والمختصين بالسرد الشفهي تحت مسمى "يوم الراوي" قبل أن يتحول إلى ملتقى دولي يقام على مدى خمسة أيام.

(تغطية صحفية للنشرة العربية سامح الخطيب - تحرير مصطفى صالح)