مصادر: الجيش التركي يقتل مسلحين أكرادا يشتبه في اغتيالهم سياسيا

Fri Sep 16, 2016 10:22am GMT
 

ديار بكر (تركيا) 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت مصادر أمنية إن قوات تركية قتلت اليوم الجمعة خمسة مسلحين أكرادا يشتبه في ضلوعهم في اغتيال سياسي من حزب العدالة والتنمية الحاكم هذا الأسبوع وسط تصاعد في العنف في جنوب شرق البلاد الذي تسكنه أغلبية كردية.

وجرت العملية العسكرية في بلدة شمدينلي الريفية التابعة لإقليم هكاري قرب الحدود مع العراق وإيران واستهدفت من يشتبه في قتلهم أحمد بوداك عضو الحزب الحاكم بالرصاص أمام منزله يوم الأربعاء.

وقالت المصادر الأمنية إن ثلاثة من المسلحين الذين يشتبه بانتمائهم لحزب العمال الكردستاني قتلوا بنيران المدفعية في منطقة في شمدينلي بينما قتل الآخران بمنطقة قريبة. ولم تذكر المصادر مزيدا من التفاصيل بشأن العملية.

ويشهد جنوب شرق تركيا تصاعدا في العنف منذ أن تخلى حزب العمال الكردستاني المحظور- الذي يخوض تمردا منذ نحو ثلاثة عقود سعيا للحكم الذاتي بالمنطقة- عن وقف لإطلاق النار في 2015. وقتل الآلاف من المسلحين وأفراد الأمن والمدنيين منذ ذلك الحين.

وقال الجيش إن مسلحين يشتبه بانتمائهم للحزب قتلوا مساء الخميس سبعة حراس وجنديين ومدنيا في إقليم أجري بشرق البلاد إلى الشمال من هكاري.

وقال مكتب حاكم أجري إن المسلحين هاجموا الحراس الأهليين- الذين تدفع لهم الدولة أموالا مقابل حماية مناطقهم- ببنادق بعيدة المدى بينما كانوا في نوبات مراقبة ليلية.

وتصنف الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى جانب تركيا حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير سها جادو)