16 أيلول سبتمبر 2016 / 11:47 / منذ عام واحد

تلفزيون- توصيل المساعدات في سوريا..اختبار حاسم لاتفاق الهدنة

الموضوع 5096

المدة 1.44 دقيقة

جيلفا جوزو في تركيا

تصوير 16 سبتمبر أيلول 2016

الصوت طبيعي مع لغة تركية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

مرت مركبات تابعة للأمم المتحدة وشاحنات من تركيا عبر معبر جيلفا جوزو اليوم الجمعة (16 سبتمبر أيلول) لتدخل الأراضي السورية من معبر باب الهوى لتوصيل مساعدات إلى حلب.

وتتوقف المركبات في منطقة فاصلة إلى جانب قافلتي مساعدات أخريين متجهتين إلى حلب وتنتظران منذ ثلاثة أيام بسبب مخاوف أمنية وعدم الاتفاق بين الأطراف المتحاربة.

وقال سائقو شاحنات من الأتراك إنهم يفرغون حمولاتهم في منطقة الجمارك حيث يجري تحميلها على شاحنات سورية.

وقال سائق شاحنة يدعى أحمد يلمظ ”نعبر لمنطقة الجمرك وننقل تلك (الحمولات) لشاحنات سورية. شاحنات سورية تأتي للمنطقة لحملها. من السهل دخول بوابة الحدود والخروج منها. ما من مشكلة.“

ويُعتقد أن تنازع السيطرة على طريق الكاستيلو في حلب أحد أسباب تأجيل توصيل المساعدات.

وتتنازع السيطرة على طريق الكاستيلو القوات الحكومية وجماعات المعارضة التي تقاتل للإطاحة بالرئيس بشار الأسد منذ أكثر من خمس سنوات. وأصبح الطريق جبهة رئيسية في الحرب المستعرة منذ خمسة أعوام.

وقالت روسيا والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش السوري بدأ الانسحاب من طريق الكاستيلو المؤدي إلى حلب أمس الخميس (15 سبتمبر أيلول) وهو شرط أساسي لاستمرار جهود السلام الدولية في حين تبادلت الحكومة والمعارضة الاتهامات بانتهاك الهدنة التي اتفقت عليها واشنطن وموسكو.

لكن جماعات المعارضة الموجودة في حلب قالت إنها لم تر أي مؤشر على انسحاب الجيش وأكدت أنها لن تنسحب من مواقعها قرب الطريق حتى تسحب الحكومة قواتها.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إنه لا يمكن تأكيد تقارير أفادت بانسحاب قوات الحكومة لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر قال إن وقف إطلاق النار صامد على وجه العموم مضيفا أن واشنطن وموسكو تعتقدان أن الأمر يستحق الاستمرار.

ويُعتقد أن نحو 300 ألف شخص يعيشون في شرق حلب بينما يعيش أكثر من مليون في القطاع الغربي الخاضع للحكومة.

وتصاعدت حدة الاتهامات المتبادلة بين الطرفين بوقوع انتهاكات إذ قال مصدر عسكري سوري إن المعارضة مسؤولة عن العشرات من الانتهاكات منها إطلاق نيران مدافع رشاشة وصواريخ وقذائف مورتر في دمشق وحلب وحماة وحمص واللاذقية. وقالت المعارضة إن طائرات الجيش السوري قصفت حماة وإدلب وإن الجيش استخدم المدفعية قرب دمشق.

وتدعم كل من الولايات المتحدة وروسيا أطرافا متعارضة في الحرب التي أودت بحياة مئات الآلاف وأجبرت 11 مليون شخص على النزوح من منازلهم وفجرت أسوأ أزمة لاجئين في العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

وباتت حلب التي كانت أكبر مدن سوريا قبل الحرب نقطة محورية في الصراع هذا العام.

ونجحت القوات الحكومية بدعم مسلحين من إيران والعراق ولبنان في تحقيق هدفها الذي تسعى إليه منذ فترة طويلة بمحاصرة شرق حلب الخاضع للمعارضة.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below