وحدة مكافحة تهريب البشر بالاتحاد الأوروبي تنفي إعادة قوارب مهاجرين

Fri Sep 16, 2016 1:40pm GMT
 

روما 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - نفت وحدة مكافحة تهريب البشر بالاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة أنها أعادت قوارب مهاجرين إلى ليبيا بعد أن قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إنها أعادت أكثر من 200 قارب.

وقال جونسون بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني في فلورنسا أمس الخميس إن الوحدة ينبغي أن تعيد قوارب المهاجرين كأسلوب ردع وإنها "أنقذت 200 ألف مهاجر وأعادت 240 قاربا."

وقال أنطونيلو دي رينتسيس المتحدث باسم مهمة صوفيا التابعة للاتحاد الأوروبي إن المهمة لم تعد أي قارب.

وأضاف "تخلصنا من قوارب بعد أن أنقذنا مهاجرين" مشيرا إلى حدوث لبس.

وتعكف مهمة صوفيا وفقا لموقعها على الإنترنت على "التصدي لنموذج عمل مهربي البشر" لكن سفنها أنقذت أيضا آلافا.

وتعمل المهمة في المياه الدولية فقط لأن الحكومة الليبية لا تسمح لها بتنفيذ عملها في مياهها الإقليمية وهو ما قد يتيح إعادة القوارب.

وانتشلت سفن الاتحاد الأوروبي قرابة 26 ألف مهاجر من قوارب مكتظة تم تدمير نحو 300 منها حتى لا يتسنى استخدامها مرة أخرى ولضمان ألا تشكل خطرا على السفن والقوارب الأخرى. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)