مقدمة 1-روسيا وأمريكا مستعدتان لتمديد الهدنة في سوريا لكن المساعدات عالقة

Fri Sep 16, 2016 7:20pm GMT
 

(لإضافة استعداد روسيا لتمديد الهدنة ومقتل قيادي بارز بالدولة الإسلامية وتعليقات لدبلوماسي غربي)

من ليزا بارينجتون وعثمان أورسال

بيروت/جيلفيجوزو (تركيا) 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الولايات المتحدة وروسيا اليوم الجمعة إنهما تريدان تمديد وقف إطلاق النار الذي توسطتا فيه والمستمر منذ أربعة أيام في سوريا على الرغم من أن الاتفاق يبدو هشا بشكل متزايد بسبب أعمال عنف متفرقة والفشل في إيصال المساعدات.

ونجحت ثاني محاولة هذا العام من خصمي الحرب الباردة السابقين لوقف الصراع في احتواء العنف حتى الآن لكنها تبقى مقامرة خطرة في حرب جعلت من كل جهود السلام السابقة أضحوكة.

واتفقت واشنطن وموسكو - اللتان تساندان طرفين متعارضين في الصراع بين الرئيس بشار الأسد والمقاتلين الذين يحاولون الإطاحة به-على تبادل معلومات استهداف المتشددين وهو عدوهم المشترك إذا صمدت الهدنة.

وعلى الرغم من بقاء تفاصيل الاتفاق سرية فإن ذلك قد يجعل الدولتين تقاتلان على نفس الجبهة للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية. لكن مثل هذا التعاون غير المسبوق يأتي في وقت من انعدام عميق للثقة إذ وصلت العلاقات بينهما لأسوأ مستوياتها في عقود.

وعلى الأرض قبل مقاتلو المعارضة وقف إطلاق النار على مضض ووصفوه بأنه يميل لصالح الأسد لكنهم قالوا إن لا خيار لديهم بسبب الوضع الإنساني البائس للمدنيين في المناطق المحاصرة. كما أن حكومة الأسد التي أصبحت في أقوى موقف لها على أرض المعركة منذ بدايات الحرب ليست أيضا في عجلة من أمرها لتقديم تنازلات.

وقالت موسكو - التي تملك القدرة على دفع حليفها الأسد للتعاون - أنها مستعدة لتمديد الهدنة لمدة 72 ساعة ودعت واشنطن للضغط على مقاتلي المعارضة للتقيد بها.

وقالت واشنطن إنها توافق على أن تمديد الهدنة مهم لكنها عبرت عن قلقها من الفشل في إيصال المساعدات.   يتبع