انهيار رئيس هايتي السابق خلال تجمع انتخابي ومساعد يقول إنه بخير

Sat Sep 17, 2016 4:28am GMT
 

كاب هايتيان (هايتي) 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - أُغشى على رئيس هايتي السابق جان برتران اريستيد أثناء وقوفه على المنصة في تجمع انتخابي يوم الجمعة بعد هبوط مستويات السكر في دمه ولكنه باستثناء ذلك فإنه بخير وذلك حسبما قال مسؤول حزبي.

وكان اريستيد بحضر تجمعا لصالح ماريز نارسيس مرشحة الحزب الذي ينتمي إليه اريستيد لمنصب الرئيس في بلدة كاب هايتيان الساحلية في شمال البلاد عندما أغمى عليه.

ونقل مساعدون اريستيد البالغ من العمر 63 عاما من على المنصة قبل أن ينقلوه بالسيارة من التجمع.

وقال مساعد كبير لنارسيس بالهاتف إنه في طريقه للقاء اريستيد الذي أصيب بمشكلة في مستويات السكر في دمه.

وقال "إنه بخير ويحصل على سكر وحلوى."

وأصبح اريستيد أول رئيس لهايتي منتخب بطريقة ديمقراطية بعد حكم استبدادي استمر 30 عاما .

وانتُخب اريستيد رئيسا مرتين لهايتي في 1991 و2001 وأُطيح به في المرتين كان أحدثها في 2004 عندما ذهب إلى المنفى في جنوب افريقيا لسبع سنوات.

وعاد إلى هايتي في 2011 ولكنه ظل إلى حد كبير مختفيا عن الأنظار على الرغم من مشاركته في حملة لصالح نارسيس في 2015 وهذا العام.

وجاءت نارسيس في المركز الرابع في انتخابات رئاسية متنازع عليها العام الماضي ألغيت بعد أن خلصت السلطات الانتخابية إلى حدوث تلاعب على نطاق كبير.   يتبع