سوريا في دائرة الضوء أثناء اجتماع قادة العالم في الأمم المتحدة

Sat Sep 17, 2016 9:46am GMT
 

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - ستتسلط الأضواء على سوريا عندما يجتمع قادة العالم في الأمم المتحدة هذا الأسبوع بينما تحاول الولايات المتحدة وروسيا دعم اتفاق هدنة هشة ويسعى الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى زيادة المساعدات للاجئين في العالم.

وسيحضر نحو 135 رئيس دولة وحكومة وعشرات الوزراء الجمعية العامة الواحدة والسبعين وهي الأخيرة لأوباما وللأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الذي سيترك منصبه في نهاية 2016 بعد أن قضى عشر سنوات على رأس المنظمة الدولية.

وقال بان للصحفيين يوم الأربعاء "في حين تسبب صراعات كثيرة آلاما شديدة لا يتسبب أي منها في هذا العدد الكبير من القتلى والدمار وانعدام الاستقرار واسع النطاق مثل الحرب المتفاقمة في سوريا... الدول الكبرى التي تملك نفوذا عليها واجب استغلال نفوذها واغتنام أحدث فرصة للبحث عن حل سياسي."

وقال دبلوماسيون إن أعضاء مجموعة الدعم الدولية لسوريا التي تضم روسيا والولايات المتحدة سيجتمعون على الأرجح على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا رفيع المستوى بشأن سوريا يوم الأربعاء.

وتريد روسيا أن يقر المجلس الاتفاق الذي توصلت إليه مع الولايات المتحدة بشأن وقف إطلاق النار في سوريا خلال الاجتماع لكنها قالت أمس الجمعة إنها لا ترجح صدور قرار لأن واشنطن لا تريد إطلاع المجلس المؤلف من 15 عضوا على الوثائق التي توضح تفاصيل الاتفاق.

وقال بن رودس نائب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض أمس الجمعة إنه يتوقع أن يتركز جانب كبير من المناقشات الأمريكية في الأمم المتحدة "على الوضع في سوريا والرد على التجربة النووية الأخيرة لكوريا الشمالية وجهودنا المشتركة لمحاربة (تنظيم الدولة الإسلامية) مع كثير من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة."

وفر نحو خمسة ملايين سوري من البلاد ونزح ما يقرب من 6.5 مليون إلى أماكن أخرى داخل البلاد أثناء الصراع المستمر منذ ما يزيد على خمس سنوات مما ساهم في رفع عدد النازحين في مختلف أرجاء العالم إلى عدد قياسي بلغ 65.3 مليون العام الماضي.

  يتبع