جماعة مرتبطة بالقاعدة تطلق سراح رهينة نرويجي في الفلبين

Sat Sep 17, 2016 1:47pm GMT
 

مانيلا 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون فلبينيون إن جماعة أبو سياف المرتبطة بتنظيم القاعدة أطلقت اليوم السبت سراح نرويجي كانت تحتجزه في جنوب البلاد منذ سبتمبر أيلول من العام الماضي.

وخطفت الجماعة الرهينة النرويجي كيارتان سكينجشتاد من منتجع راق في جزيرة سامال في دافاو ديل نورتي إلى جانب فلبينية أطلق سراحها في وقت سابق وكنديين أعدمهما المتشددون فيما بعد.

وتشتهر جماعة أبو سياف المتمركزة في الجنوب ذي الأغلبية الكاثوليكية بعمليات الخطف وقطع الرؤوس والابتزاز. وطلبت في البداية فدية لكل رهينة مقدارها مليار بيسو (21 مليون دولار) لكنها خفضتها فيما بعد إلى 300 مليون بيسو لكل منهم.

وقال جيساس دوريزا وهو مستشار سلام للرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي إن الجماعة أفرجت عن الرهينة النرويجي في مدينة باتيكول في أرخبيل سولو وإنه الآن في عهدة نور ميسواري مؤسس الجبهة الوطنية لتحرير مورو في العاصمة الإقليمية جولو.

وكان من المقرر أن يلتقي الرهينة المفرج عنه بدوتيرتي في وقت لاحق من اليوم السبت لكن اللقاء ألغي بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقال الميجر فايلمون تان المتحدث باسم قيادة غرب مينداناو إن إطلاق سراح الرهينة النرويجي جاء نتيجة عمليات عسكرية "مكثفة" ضد أبو سياف وأرجع الفضل إلى جبهة مورو في مساعدة الحكومة في سبيل الإفراج عنه. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير سلمى محمد)