مقدمة 1-مصر ترسل فريقا إلى روسيا مع تصاعد التوترات التجارية بين البلدين

Sat Sep 17, 2016 7:12pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وزارة التجارة في بيان اليوم السبت إن مصر ستوفد "بعثة فنية" إلى روسيا في نهاية سبتمبر أيلول لمناقشة حظر فرضته موسكو مؤخرا على صادرات الحاصلات الزراعية المصرية وهو تحرك يأتي وسط توترات متزايدة بشان قيود تفرضها مصر على واردات القمح.

وقالت روسيا يوم الجمعة إنها ستعلق بشكل مؤقت واردات الفاكهة والخضراوات من مصر بدءا من الثاني والعشرين من سبتمبر أيلول. وجاء الاعلان بعد ساعات من رفض القاهرة رسميا شحنة من القمح الروسي بعد العثور على آثار لفطر الارجوت الشائع في الحبوب.

وقالت روسيا الاسبوع الماضي إنها تسعى لمحادثات مع مصر -أكبر مشتر للقمح الروسي- بشأن إحجام القاهرة عن الموافقة على أي شحنات من القمح الروسي منذ أن شددت قواعدها التنظيمية الخاصة بالارجوت الشهر الماضي.

وأعادت مصر فرض سياسة لا تسمح بأي نسبة من الارجوت وطبقتها بأثر رجعي على جميع العقود القائمة وهو تحرك أثار غضب تجار قاطعوا مناقصة لشراء الحبوب أصدرتها الحكومة يوم الجمعة.

والارجوت فطر شائع في الحبوب يمكن أن يسبب الهزيان إذا استهلك بكميات كبيرة لكن وجوده بكميات صغيرة يعتبر غير ضار. وتسمح معظم الدول بالشحنات التي تصل فيها نسبة الارجوت إلى 0.05 بالمئة.

ولموسكو تاريخ في استخدام التهديدات وتقييد الواردات في النزاعات التجارية لكن سياسة القاهرة بشان الارجوت سببت صداعا لجميع موردي القمح إلى مصر الذين يقولون إن من المتعذر ضمان خلو القمح من الارجوت.

وروسيا أحد أكبر الاسواق أمام صادرات الفاكهة المصرية. وقال بيان وزارة التجارة إن مصر باعت سلعا زراعية قيمتها حوالي 350 مليون دولار العام الماضي إلى روسيا من بينها 400 ألف طن من البرتقال أو 30 بالمئة من اجمالي صادراتها من البرتقال.

وقال بيان من مجلس الوزراء المصري إن رئيس الوزراء شريف اسماعيل عقد اجتماعا اليوم السبت مع وزراء التموين والزراعة والصحة والتجارة لمناقشة شحنات القمح التي تأثرت بسياسة الارجوت الجديدة.

وقال تجار إنهم يتوقعون قرارا هذا الاسبوع قد يسمح لشحنات القمح العالقة التي جرى التعاقد عليها في ظل القواعد التنظيمية القديمة للارجوت بأن يتم شحنها إلى مصر. (اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)