مقدمة 4-مسؤولون: اشتباكات عند موانئ نفط بليبيا وصد هجوم مضاد

Sun Sep 18, 2016 9:39pm GMT
 

(لإضافة تصريح جديد لمؤسسة النفط الوطنية ومغادرة الناقلة للبريقة)

من أيمن الورفلي

بنغازي (ليبيا) 18 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت قوات الجيش الوطني الليبي في شرق البلاد إنها استعادت السيطرة على مرفأين نفطيين بعد أن شن حرس المنشآت النفطية هجوما مضادا اليوم الأحد وسيطر على أحدهما لفترة قصيرة.

والسدر وراس لانوف ضمن أربعة موانئ انتزعت قوات الجيش الوطني الليبي الموالية للمشير خليفة حفتر القائد العسكري في شرق ليبيا السيطرة عليها من فصيل في حرس المنشآت النفطية يقوده إبراهيم الجضران يومي 11 و12 سبتمبر أيلول.

ودار القتال في وقت تستعد فيه المؤسسة الوطنية للنفط الحكومية لاستئناف صادرات النفط من الموانئ المحاصرة منذ أعوام.

وأفادت المؤسسة الوطنية للنفط بأن الناقلة المالطية سي دلتا التي كانت تستعد لشحن نفط من ميناء راس لانوف تم سحبها إلى مكان آمن بعيدا عن الميناء كجزء من خطة طوارئ. وهذه أول ناقلة ترسو هناك منذ نحو عامين.

وقال العقيد أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إن القوات الموالية لحفتر صدت هجوما في راس لانوف بدعم من ضربات جوية وإنها تتعقب قوات الجضران بعد فرارها من ميناء السدر الذي كانت قد سيطرت عليه في وقت سابق من اليوم.

وأكد مصدر بقطاع النفط الليبي أن الجيش الوطني الليبي سيطر على الميناءين.

وتثير الاشتباكات مخاوف من نشوب صراع جديد على موارد النفط الليبية. فقد أخذت قوات الجضران صف حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس في حين أن حفتر شخصية مثار خلاف ويتهمه معارضوه بمحاولة إقامة حكم عسكري.   يتبع