18 أيلول سبتمبر 2016 / 12:47 / بعد عام واحد

تلفزيون- لاجئون سوريون في لبنان لا يأملون خيرا من قمتين في الأمم المتحدة

الموضوع 7107

المدة 2.51 دقيقة

سهل البقاع في لبنان

تصوير 16 سبتمبر أيلول 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

لاجئون سوريون يعيشون في مخيم بسهل البقاع اللبناني يقولون إنهم يريدون أن يعودوا إلى ديارهم على الفور.

هذه هي رسالتهم إلى قادة العالم الذين يستعدون للاجتماع في قمة بمقر الأمم المتحدة في نيويورك غدا الاثنين (19 سبتمبر أيلول) لمناقشة مصيرهم مع 65 مليون لاجئ آخرين حول العالم.

كما دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما لقمة أخرى يوم الثلاثاء (20 سبتمبر أيلول) هدفها اتخاذ إجراءات عملية لعلاج قضية اللاجئين.

وسيصدر عن اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المكونة من 193 عضوا إعلان بشأن المهاجرين واللاجئين لكنه غير مُلزم قانونا ولا يشمل نداء وجهه الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون بتوطين 10 في المئة من اللاجئين سنويا ورفضته منظمات لحقوق الإنسان قائلة إنه غير كاف.

وقال لاجئ سوري من حمص ويقيم في لبنان يدعى أحمد العيد إن أهم شيء بالنسبة له هو أن يكون بإمكانه العمل للإنفاق على أسرته.

لكن الحكومة اللبنانية فرضت قيودا تمنع غير اللبنانيين من العمل في قطاعات كثيرة في اقتصاد البلاد.

وأضاف العيد "نريد أن ينظروا بوضعنا نحن اللاجئين السوريين اللي صار لنا هون خمس سنين بلبنان تحت الذُل وتحت التعذيب والقهر. لا شغلة.. لا عملة.. و(لا) مصروف. يعني لو ما اليوم إن (الأمم المتحدة).. لو ما انه جمعيات خيرية عم تتحنن علينا (ما كنا نجد ما ننفقه).. ما فيه شغل.. ما تفكر إن إحنا عم نشتغل وان إحنا عم نصرف ع حالنا من شغل. لا."

وفي لبنان أكبر عدد من اللاجئين بالمقارنة بعدد سكانه إذ أن هناك لاجئا مقابل كل خمسة مواطنين.

وقال لاجئ يدعى فاعور جدعان وهو من حمص أيضا وفر من سوريا قبل أربع سنوات "هو إحنا طلبنا من هذا الأمم والقائمة على هذا المشروع اللي عم تحكوا عنه هلا.. طلب واحد.. طلب كل السوريين مو طلبي أنا وحدي لحالي.. إنه نرجع بلادنا.. نرجع بيوتنا.. نرجع لكرامتنا بالذات يعني. فهمت علي؟ ما بدنا شي. لا بدنا خزانات ولا بدنا حمامات. لأن هدا اللي قدموا لنا إياه. ما بدنا الشيء هدا .. نرجع بيوتنا بس."

والهدف من القمة التي سوف يستضيفها أوباما يوم الثلاثاء (20 سبتمبر أيلول) هو زيادة المساعدات الإنسانية بنسبة الثُلُث ومضاعفة عدد اللاجئين الذين يجري توطينهم سنويا. ولن يسمح بحضور هذه القمة إلا للدول التي تقدم تعهدات.

لكن كثيرا من اللاجئين في لبنان لا يحدوهم الكثير من الأمل في أن مؤتمرا يحضره قادة دول العالم يمكن أن يغير وضعهم المستمر منذ بدء الصراع في سوريا عام 2011.

وقال عامر يحيى نوفل "نحن رجانا بالله بس لأنه هاي الأمم بكلياتها ما عم نستفيد منها شي. (هي) عم تعقد اجتماعات لنفسها بس."

وقالت الأمم المتحدة في 2015 إن عدد من شُردوا من ديارهم في العالم بلغ 65.3 مليون شخص منهم 21.3 مليون لاجئ و40.8 مليون نازح داخل بلادهم و3.2 مليون يسعون للحصول على اللجوء السياسي.

ويأتي نحو نصف عدد اللاجئين من ثلاث دول تحديدا هي سوريا (4.9 مليون) وأفغانستان (2.7 مليون) والصومال (1.1 مليون ).

تلفزيون رويترز (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below