مقدمة 1-مقتل لواء بالجيش في تفجير انتحاري بالصومال

Sun Sep 18, 2016 3:31pm GMT
 

(لإضافة إعلان حركة الشباب المسؤولية وتفاصيل)

مقديشو 18 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الشرطة الصومالية إن ضابطا بالجيش برتبة لواء وسبعة على الأقل من أفراد حرسه الشخصي قتلوا اليوم الأحد عندما صدم مهاجم من حركة الشباب سيارته الملغومة بعربتهم في العاصمة مقديشو.

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم الذي يجيء في مرحلة الاستعداد لانتخاب برلمان جديد ورئيس للبلاد في إطار جهود إعادة بناء الدولة التي يمزقها القتال والفوضى منذ 20 عاما.

وقال العقيد عبد القادر فرح لرويترز "قتل اللواء محمد روبلي جيمالي الضابط بالجيش وسبعة على الأقل من حرسه الشخصي."

وأضاف "صدمت السيارة الملغومة المركبة التي كانوا بها في هجوم انتحاري. رحمهم الله."

وقالت إذاعة الأندلس الصومالية المرتبطة بحركة الشباب إن أحد مقاتلي الحركة "استشهد" حين صدم بسيارته سيارة اللواء.

وتسعى حركة الشباب التي كانت تحكم معظم أنحاء الصومال يوما للإطاحة بحكومة الرئيس حسن شيخ محمود الذي يسعى لإعادة انتخابه.

ومن المقرر أن يبدأ التصويت لانتخاب أعضاء البرلمان المكون من 275 مقعدا في 25 سبتمبر أيلول وينتهي في العاشر من أكتوبر تشرين الأول على أن يؤدي الأعضاء الجدد اليمين في 30 أكتوبر تشرين الأول ويختارون في اليوم نفسه رئيس البلاد.

ونظرا للقلق الأمني لن يجرى التصويت على أساس إدلاء كل مواطن بصوته وإنما سيختار حوالي 14 ألف شخص يمثلون الولايات الاتحادية أعضاء المجلس التشريعي.

وهذا عدد ضئيل بالمقارنة بسكان الصومال البالغ عددهم 11 مليون نسمة لكنه يزيد عن ذلك الذي اختار أعضاء البرلمان في 2012 إذ اختار وقتها 135 من شيوخ القبائل المشرعين.

(إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)