مسؤولون فلسطينيون يخشون على حياة ثلاثة مضربين عن الطعام في إسرائيل

Mon Sep 19, 2016 1:58pm GMT
 

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - حذر مسؤولون فلسطينيون من أن ثلاثة فلسطينيين مضربين عن الطعام يواجهون خطر الموت في إسرائيل بعد أكثر من شهرين من امتناعهم عن تناول الطعام احتجاجا على اعتقالهم إداريا.

وتطبق إسرائيل قانونا من وقت الانتداب البريطاني على فلسطين التاريخية يسمح بالاعتقال الإداري استنادا لوجود ملف أمنى للشخص الذي يعتقل.

ويقدر عدد الفلسطينيين المعتقلين إداريا في السجون الإسرائيلية بنحو 750 من بين 7000 سجين فلسطيني.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية عيسى قراقع "قد يتعرضون لموت فجائي."

والثلاثة هم محمود ومحمد البلبول -وهما شقيقان- ومالك القاضي. واعتقلت السلطات الإسرائيلية القاضي (19 عاما) في مايو أيار ومحمد (26 عاما) ومحمود (22 عاما) في يونيو حزيران.

وقال المسؤولون الفلسطينيون إن الشبان الثلاثة نقلوا إلى مستشفيين إسرائيليين بعد تدهور صحتهم.

ونقلت مؤسسة (مهجة القدس)التي تتابع قضايا المعتقلين في السجون الإسرائيلية عن أطباء في مستشفى ولفسون الذي نقل إليه القاضي "يعاني من ضعف عام في الجسم وبالتحديد ضعف في عضلة القلب وصعوبة في الرؤية والكلام ولا يستطيع تحريك أطرافه."

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد أصدرت بيانا في 15 سبتمبر أيلول الجاري عبرت فيه عن قلقها إزاء تدهور صحة ثلاثة معتقلين فلسطينيين في إشارة إلى القاضي والشقيقين بلبول. (تغطية صحفية للنشرة العربية علي صوافطة - تحرير دينا عادل)