بتروفاك البريطانية تهدد بمغادرة تونس بسبب احتجاجات عطلت إنتاج الغاز

Mon Sep 19, 2016 2:01pm GMT
 

تونس 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الاثنين إن شركة بتروفاك البريطانية هددت بوقف استثماراتها نهائيا ومغادرة تونس هذا الأسبوع إذا تواصل توقف إنتاج الغاز المستمر منذ أشهر بسبب اعتصامات عاطلين عن العمل.

ومنذ يناير كانون الثاني 2016 توقف إنتاج الشركة من الغاز بسبب اعتصامات عاطلين يطالبون بفرص عمل. واندلعت آنذك احتجاجات عنيفة في جزيرة قرقنة جنوب البلاد.

وتهديد الشركة البريطانية التي توفر نحو 13 بالمئة من احتياجات تونس من الغاز الطبيعي هو امتحان جدي آخر لحكومة يوسف الشاهد الذي توعد بالتصدي للاضرابات العشوائية خصوصا في قطاعات حيوية مثل إنتاج الغاز والفوسفات الذي توقف أيضا بالكامل قبل أن يعود بعد تعهد الدولة بتوفير ثلاثة آلاف وظيفة إضافية في شركة فوسفات قفصة والمجمع الكيميائي.

وقالت وزيرة الطاقة هالة شيخ روحو اليوم الاثنين لراديو إكسبريس إف.إم المحلي "مسؤولي بتروفاك أبلغونا أنهم قد يضطروا لإعلان القوة القاهرة وملاحقة تونس لدى محكمين دوليين بسبب الخسائر التي تتكبدها إذا لم يتم استئناف الإنتاج بشكل فوري."

وامتنع بعض ممثلي شركة بتروفاك عن التعليق لكن مسؤول طلب عدم نشر اسمه قال إن الشركة تستعد فعلا لمغادرة تونس إذا استمرت الاعتصامات وتوقف الإنتاج.

بدأت بتروفاك نشاطها في تونس في 2001 وتملك الدولة فيها حصة 55 بالمئة بينما تعود باقي الحصة لبتروفاك البريطانية.

ويقول مسؤولون حكوميون إن توقف الإنتاج في بتروفاك كلف الدولة خسائر بحوالي 100 مليون دولار في تسعة أشهر بسبب تعويض النقص باستيراد الغاز من الجزائر. (تغطية صحفية للنشرة العربية طارق عمارة من تونس - تحرير إسلام يحيى)