حصري-محافظ المركزي اليمني الجديد: البنك مضطر للانتقال من صنعاء

Mon Sep 19, 2016 3:06pm GMT
 

الرياض 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال محافظ البنك المركزي اليمني المعين حديثا اليوم الاثنين إن البنك مضطر للانتقال من العاصمة صنعاء نظرا لأن جماعة الحوثي المسلحة التي تسيطر على المدينة تنهب البنك من أجل تمويل حربها ضد الحكومة.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عين منصر صالح القعيطي محافظا للبنك المركزي أمس الأحد وأمر البنك بالانتقال إلى مدينة عدن الجنوبية التي تسيطر عليها الحكومة في تصعيد للصراع على الموارد المالية بالدولة الفقيرة في وقت تدفعها فيه الحرب نحو المجاعة.

وأبلغ القعيطي الصحفيين في العاصمة السعودية الرياض "وجود البنك المركزي في صنعاء التي ترزح تحت هيمنة وسيطرة الحوثيين أدى إلى فقدان البنك المركزي لحياديته واستقلاليته وتسخير جزء أساسي من موارده لتمويل المجهود الحربي للحوثيين."

وقال القعيطي إن الرواتب التي يدفعها البنك المركزي للمسؤولين والمقاتلين الموالين للحوثيين خفضت احتياطي اليمن من النقد الأجنبي من 5.2 مليار دولار في سبتمبر أيلول 2014 إلى أقل من 700 مليون دولار بنهاية أغسطس آب.

ويقل هذا الرقم كثيرا عن تقديرات يونيو حزيران البالغة 1.3 مليار دولار والتي أصدرها البنك الذي يتخذ من صنعاء مقرا له والذي ينفي أي إساءة استغلال للأموال العامة. وإذا تأكدت تقديرات القعيطي فإن اليمن - وهو واحد من أفقر دول العالم- قد يشهد انهيارا اقتصاديا في وقت أقرب مما كان متوقعا في السابق.

ولم يتسن الوصول على الفور إلى البنك المركزي في صنعاء والذي يديره حاليا المحافظ المخضرم محمد بن همام للحصول على تعليق.

ويتفق الدبلوماسيون إلى حد كبير على أن البنك حافظ على حياده طوال فترة الحرب الأهلية المشتعلة منذ 18 شهرا ليظل آخر أعمدة النظام المالي في اليمن ويضمن واردات السلع الغذائية الأساسية وهى وظيفة زادت صعوبتها مع تضاؤل احتياطيات النقد الأجنبي.

* مخاوف المجاعة   يتبع