منافسة بين كلينتون وترامب على لقاء زعماء العالم في نيويورك

Tue Sep 20, 2016 7:18am GMT
 

من جيمس اوليفانت

نيويورك 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - سعى مرشحا الرئاسة الأمريكية لتحسين صورة سياستهما الخارجية بلقاء زعماء العالم في الأمم المتحدة في الوقت الذي أصبح الأمن القومي فيه من جديد قضية كبيرة في انتخابات الرئاسة بعد تفجيرات بولايتي نيويورك ونيوجيرزي.

وبالنسبة للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون فإن الأمر بالنسبة لها يمثل عودة إلى دور تعرفه جيدا لأنها كانت وزيرة الخارجية لأربع سنوات في ظل إدارة الرئيس باراك أوباما.

أما بالنسبة للمرشح الجمهوري دونالد ترامب الجديد على الساحة العالمية فإنه يحاول اللحاق بها.

وبتتابع سريع التقت كلينتون لبعض الوقت مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو.

والتقى ترامب بالسيسي أيضا لدقائق بعدما تحدث الرئيس المصري مع كلينتون في نفس الفندق بمنطقة مانهاتن.

وعقدت الاجتماعات أمس الاثنين عندما أشارت كلينتون إلى أن خطاب ترامب شديد اللهجة تجاه المسلمين يساعد جهود تنظيم الدولة الإسلامية لتجنيد مقاتلين. ورد ترامب بالقول إن الأمن تراجع في الولايات المتحدة نتيجة لسياسات أوباما وكلينتون.

وأثيرت قضايا أمنية في الجلسات الثنائية التي عقدت فيما اجتمع زعماء العالم لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وناقش آبي وكلينتون المخاوف بشأن كوريا الشمالية وقضايا بحرية تتعلق بالصين.

وتحدثت كلينتون وترامب مع السيسي عن التعاون على نحو أوثق مع مصر لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.   يتبع