صحيفة: استهداف أمريكي صيني لموارد شركة يعتقد أنها على صلة بكوريا الشمالية

Tue Sep 20, 2016 9:48am GMT
 

20 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الولايات المتحدة والصين تستهدفان الموارد المالية لشركة هونغشيانغ اندستريال وهي شركة صينية ترأسها إحدى كوادر الحزب الشيوعي وتعتقد إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن لها دورا في مساعدة البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وأضافت الصحيفة أمس الاثنين أن الشرطة في إقليم لياونينغ الحدودي بشمال شرق الصين بدأت تحقيقا في تورط الشركة منذ فترة طويلة في "جرائم اقتصادية خطيرة" فيما يتعلق بأنشطة التداول.

ونقلت الصحيفة عن تقارير للحكومة والشركة قولها إن السلطات الصينية صادرت بعض أصول الشركة وأصول مؤسستها ورئيستها التنفيذية ما شياوهونغ وبعض أقاربها ومساعديها في الأسابيع القليلة الماضية.

وزار ممثلو ادعاء من وزارة العدل الأمريكية بكين مرتين الشهر الماضي لإطلاع نظرائهم الصينيين على الأنشطة الإجرامية المزعومة التي تقوم بها الشركة.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين على علم بالمسألة إن وزارة العدل الأمريكية تستعد في وقت قريب ربما خلال الأسبوع الحالي لإعلان اتخاذ إجراء قانوني ضد الشركات الصينية التي يشتبه بأنها قدمت مساعدة مالية لبيونجيانج.

وقال البيت الأبيض إن أوباما ورئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ اتفقا أمس الاثنين على تكثيف التعاون داخل مجلس الأمن الدولي وعبر قنوات إنفاذ القانون بعد التجربة النووية الخامسة التي أجرتها كوريا الشمالية.

وأقر الكونجرس الأمريكي تشريعا هذا العام يسمح بفرض عقوبات على أي شخص يتورط أو يساهم أو يساعد على انتشار أسلحة الدمار الشامل الكورية الشمالية.

ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين من وزارة العدل الأمريكية أو الحكومة الصينية أو شركة هونغشيانغ اندستريال. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)