مقدمة 1-الأمم المتحدة تؤجل قوافل مساعدات في سوريا بعد هجوم في حلب

Tue Sep 20, 2016 12:49pm GMT
 

(لإضافة مؤتمر للأمم المتحدة واقتباسات)

من ستيفاني نيبيهاي وتوم مايلز

جنيف 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - علقت الأمم المتحدة قوافل المساعدات في جميع أنحاء سوريا اليوم الثلاثاء بعد يوم من هجوم جوي أصاب شاحنات إغاثة قرب مدينة حلب الأمر الذي أسفر عن مقتل موظف إغاثة على الأقل وإصابة نحو 20 مدنيا وتدمير مخزن ومستشفى.

وحذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي قالت إنها ستؤجل إرسال قافلة مساعدات كان من المقرر أن تسلم إمدادات لأربع بلدات سورية محاصرة من عواقب ذلك على ملايين المدنيين المحتاجين.

وقال ينس لايركه المتحدث باسم الإغاثة الإنسانية في الأمم المتحدة خلال مؤتمر صحفي في جنيف "كإجراء أمني فوري جرى تعليق تحركات القوافل الأخرى في سوريا في الوقت الراهن في انتظار مزيد من التقييم للوضع الأمني.

وتابع قوله "لكننا لا نزال ملتزمين بالبقاء وبتسليم (المساعدات) لجميع المحتاجين في سوريا."

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات سورية أو روسية قصفت قافلة مساعدات قرب حلب أمس الاثنين مع إعلان الجيش السوري انتهاء هدنة استمرت أسبوعا.

وقال الهلال الأحمر السوري والصليب الأحمر في بيان مشترك إن عدد القتلى المؤكد اليوم الثلاثاء ظل عند قتيل من موظفي الهلال الأحمر السوري ونحو 20 مدنيا.

وقال ستيفن أوبراين منسق شؤون الإغاثة في الأمم المتحدة في بيان "إذا اتضح أن هذا الهجوم القاسي استهدف موظفي الإغاثة الإنسانية بشكل متعمد فسيكون هذا بمثابة جريمة حرب."   يتبع