مسؤولون يجتمعون بشأن الهدنة السورية وأحدهم يتساءل إن كانت أمرا "ميؤوسا منه"

Tue Sep 20, 2016 2:10pm GMT
 

نيويورك 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - اجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة وروسيا وقوى عالمية وإقليمية أخرى اليوم الثلاثاء لبحث سبل إحياء وقف إطلاق النار في سوريا الذي انهار بعد ضربة جوية على قافلة مساعدات إنسانية وتساءل أحدهم إن كان الأمر ميؤوسا منه.

وعلقت الأمم المتحدة كل شحنات المساعدات لسوريا بعد الهجوم الفتاك الذي وقع أمس الاثنين على قافلة تحمل مساعدات إنسانية إلى بلدة قرب حلب فيما انهار وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعا برعاية أمريكية روسية بسبب تجدد العنف.

وذكر الهلال الأحمر السوري أن مدير أحد مكاتبه المحلية و"نحو 20 مدنيا" قتلوا في الهجوم. ونفت روسيا المتحالفة مع حكومة الرئيس بشار الأسد أن تكون قواتها أو القوات السورية مسؤولة عن ذلك. ونفى الجيش السوري أيضا مسؤوليته.

وتحدث وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير بنبرة تشاؤمية بشأن فرص وقف العنف في الحرب الأهلية السورية التي دخلت عامها السادس لدى وصوله لحضور اجتماع على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال شتاينماير للصحفيين قبل اجتماع المجموعة الدولية لدعم سوريا في فندق فاخر بمدينة نيويورك "سنناقش إن كانت هناك سبل للعودة إلى المفاوضات بشأن هنا أم إن كان ذلك أصبح ميؤوسا منه بالفعل."

(إعداد دينا عادل وليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان)