20 أيلول سبتمبر 2016 / 16:17 / بعد عام واحد

مقدمة 2-أمريكا تعتبر أن الهدنة في سوريا "لم تمت" ودول أخرى متشككة

(لإعادة صياغة الخبر وإضافة مقتبسات وتفاصيل)

من جيف مايسون ومايكل نيكولز

نيويورك 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - سعت الولايات المتحدة للحفاظ على الهدنة في الحرب الأهلية السورية اليوم الثلاثاء وسط تشكيك دول أخرى في إمكانية إحياء الاتفاق الأمريكي الروسي الرامي لوقف أعمال العنف.

وخرج مسؤولون كبار من 23 دولة بعد اجتماع استمر ساعة بشأن سوريا باتفاق على اللقاء مرة ثانية يوم الجمعة لبحث سبل إنهاء النزاع الذي قتل مئات الآلاف على مدى خمس سنوات ونصف.

وأبلغ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الصحفيين بينما كان يغادر اجتماعا للمجموعة الدولية لدعم سوريا شارك فيه أيضا نظيره الروسي سيرجي لافروف ”وقف إطلاق النار لم يمت“.

وعبّر جان مارك أيرو وزير الخارجية الفرنسي عن شكوك حيال الهدنة.

وقال للصحفيين ”هل ما زالت هناك فرصة لتفعيل هذه الهدنة؟ لا يمكنني الإجابة عن هذا السؤالز“

وأضاف قائلا انه دون الهدنة ستكون هناك ”دوامة حرب لكن علينا أن نكون صادقين المفاوضات الأمريكية الروسية وصلت إلى نهاياتها.“

واعتبر منسق المعارضة السورية رياض حجاب اليوم الثلاثاء إن الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق وقف لإطلاق النار في سوريا محكوم عليها بالفشل في غياب آلية ذات مصداقية لتحديد الجهات المسؤولة أو تحديد العواقب.

وأضاف حجاب إن المعارضة لديها معلومات تثبت أن روسيا وسوريا وراء الهجوم على قافلة الأمم المتحدة أمس الاثنين.

وتابع قائلا لرويترز ”لا نثق في الجانب الروسي لأن استراتيجيته عسكرية خالصة.“

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي سعى لتجنيب بلاده التورط في حرب أخرى في الشرق الأوسط إن الطريقة الوحيدة لإنهاء الصراع هي عبر الدبلوماسية لا القوة ولم يلمح لماهية الخطوات الجديدة التي قد تتخذها واشنطن في هذا الاتجاه.

واضاف قائلا في كلمة أمام قادة العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة ”في مكان كسوريا حيث لا يمكن تحقيق نصر عسكري نهائي فإننا سنتبع المسار الشاق للدبلوماسية الذي يهدف لوقف العنف وإيصال المساعدات لمن هم في حاجة اليها ودعم أولئك الذين يسعون لتسوية سياسية.“

وعلقت الأمم المتحدة كل شحنات المساعدات لسوريا بعد الهجوم الدموي أمس الاثنين على قافلة تحمل مساعدات إنسانية إلى بلدة قرب حلب بينما يواجه وقف إطلاق النار الذي مضى عليه أسبوع برعاية أمريكية-روسية مخاطر بسبب تجدد العنف.

وقال الهلال الأحمر السوري إن مدير أحد مكاتبه المحلية و”نحو 20 مدنيا“ قتلوا في الهجوم الذي القى المرصد السوري لحقوق الانسان بالمسؤولية فيه على طائرات روسية أو سورية.

ونفت روسيا المتحالفة مع حكومة الرئيس السوري بشار الأسد أن تكون قواتها أو القوات السورية مسؤولة عن ذلك. ونفى الجيش السوري أيضا المسؤولية.

غير أن الجيش الأمريكي عبٌر عن اعتقاده بوقوع ضربات جوية ونفى ان أن مقاتلات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة كانت تحلق في المنطقة.

وقال إن المقاتلات الوحيدة في سماء المنطقة وقت الهجوم كانت طائرات روسية وطائرات للحكومة السورية نفسها. (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير وجدي الالفي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below