الحوثيون في اليمن ينتقدون قرار الحكومة نقل البنك المركزي

Tue Sep 20, 2016 5:28pm GMT
 

دبي 20 سبتمبر أيلول (رويترز) - انتقدت جماعة الحوثي اليمنية وأنصار الرئيس السابق على عبد الله صالح اليوم الثلاثاء قرار الحكومة تعيين محافظ جديد للبنك المركزي ونقل مقر البنك إلى عدن.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عين منصر صالح القعيطي محافظا للبنك المركزي يوم الأحد وأمر البنك بالانتقال إلى مدينة عدن الجنوبية التي تسيطر عليها الحكومة في تصعيد للصراع على الموارد المالية بالدولة الفقيرة.

وقال محافظ البنك المركزي اليمني المعين حديثا إن جماعة الحوثي المسلحة التي تسيطر على صنعاء تنهب البنك من أجل تمويل حربها ضد الحكومة.

وقال مجلس الحكم التابع للحوثيين وأنصار صالح في بيان إن هذه الخطوة غير المسبوقة "تعبر عن حالة اليأس والتخبط التي وصل إليها النظام السعودي وأعوانه ومرتزقته في الرياض".

وذكر البيان أن البنك المركزي في صنعاء والذي يديره حاليا المحافظ المخضرم محمد بن همام يجب أن يظل السلطة النقدية الشرعية الوحيدة.

وأضاف "نرى أن هذا التصرف من الناحية القانونية في حكم العدم.

"ندعو المجتمع الدولي وفي مقدمته المؤسسات المالية والنقدية الدولية ذات العلاقة للتمسك بموقفها المبدئي الرافض لمحاولات نقل البنك المركزي من العاصمة صنعاء واستمرار دعم قيادته برئاسة محمد بن همام."

وقال عبد الملك الحوثي قائد الجماعة المتحالفة مع إيران على قناة المنار التلفزيونية التابعة لحزب الله إن الخطوة أتت بتوجيه أمريكي داعيا اليمنيين إلى دعم البنك في صنعاء.

وقال الحوثي "ليتعاون كل منا بما يستطيع. الذي يستطيع أن يتعاون بخمسين ريالا الذى يستطيع أن يتعاون بالمئة أو بالألف أو بأي مبلغ يستطيع أن يوفره، وانظروا كيف سيقف البنك صامدا وثابتا في مواجهة المؤامرات التي تستهدفه".

وقال القعيطي أمس الاثنين إن الرواتب التي يدفعها البنك المركزي للمسؤولين والمقاتلين الموالين للحوثيين خفضت احتياطي اليمن من النقد الأجنبي من 5.2 مليار دولار في سبتمبر أيلول 2014 إلى أقل من 700 مليون دولار بنهاية أغسطس آب.

مع ذلك يتفق الدبلوماسيون إلى حد كبير على أن البنك حافظ على حياده طوال فترة الحرب الأهلية المشتعلة منذ 18 شهرا ليظل آخر أعمدة النظام المالي في اليمن ويضمن واردات السلع الغذائية الأساسية وهى وظيفة زادت صعوبتها مع تضاؤل احتياطيات النقد الأجنبي. (شارك في التغطية علي عبد العاطي - إعداد معتز محمد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)