مقدمة 1-أوباما يبلغ نتنياهو بقلق أمريكا بشأن المستوطنات

Wed Sep 21, 2016 7:46pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتعليقات أمريكية)

نيويورك 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - أبلغ الرئيس الأمريكي باراك أوباما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأربعاء أن لديه مخاوف بشأن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة وقال إن الولايات المتحدة ما زالت تأمل المساعدة في تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال أوباما في بداية ما يرجح أن يكون آخر اجتماع بينهما خلال رئاسته "من الواضح أن هناك مخاطر عظيمة ليس فقط من الإرهاب وإنما من تفجر العنف أيضا." وتنتهي رئاسة أوباما في 20 يناير كانون الثاني.

وأضاف للصحفيين مع اجتماعهما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة "لدينا مخاوف بشأن النشاط الاستيطاني أيضا. وأملنا هو أن نظل شريكا فعالا مع إسرائيل في إيجاد سبيل إلى السلام."

وقال نتنياهو- الذي توترت علاقته مع أوباما- إنه يقدر المحادثات بينهما بشأن التحديات التي تواجه إسرائيل. وقاد نتنياهو إسرائيل طوال فترة رئاسة أوباما البالغة نحو ثماني سنوات باستثناء حوالي شهرين في بدايتها.

وقال نتنياهو "أكبر تحد هو بالطبع التعصب الذي لا يهدأ. وأكبر فرصة هي تحقيق تقدم من أجل.. السلام. هذا هدف لن نتخلى عنه أبدا أنا وشعب إسرائيل."

وتابع قوله "لحسن حظنا أنه في هاتين المهمتين .. ليس لإسرائيل صديق أعظم من الولايات المتحدة الأمريكية."

وتحدث أوباما ونتنياهو إلى الصحفيين قبل اجتماعهما.

وبعد ذلك قال مسؤول أمريكي كبير للصحفيين إنهما تحدثا عن العلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين وتصاعد العنف والتوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية حيث يعيش أكثر من 2.7 مليون فلسطيني.   يتبع