أمريكا تجري فحوصا بشأن مادة الخردل عقب هجوم صاروخي قرب قاعدة في العراق

Thu Sep 22, 2016 8:16am GMT
 

من فيل ستيوارت

واشنطن 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول عسكري أمريكي إن الجيش الأمريكي يجري فحوصا للتأكد مما إذا كان قد تم استخدام مادة كيماوية في هجوم صاروخي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وقع على بعد مئات الأمتار من القوات الأمريكية دون أن يصيب أحدا.

وقال المسؤول للصحفيين أمس الأربعاء في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بعدما طلب عدم نشر اسمه إن الصاروخ سقط يوم الثلاثاء في منطقة غير مأهولة بالسكان قرب قاعدة غرب القيارة حيث يعمل مئات من أفراد القوات الأمريكية لتجهيز مطار قبل هجوم العراق لاستعادة مدينة الموصل من التنظيم المتشدد.

وأضاف المسؤول أن القوات الأمريكية فحصت شظايا بعد ذلك وأخذت عينة من مادة مريبة "زيتية سوداء تشبه القطران" ثبت بعد تحليلها في بادئ الأمر أنها تحتوي على مادة الخردل لكن تحليلا ثانيا أثبت خلاف ذلك. ويجري إجراء المزيد من الفحوصات. كانت شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية أول من أورد تقريرا عن الواقعة.

وكإجراء احترازي خضع الجنود لإجراءات روتينية لإزالة التلوث بما في ذلك الاستحمام لكن لم تظهر عليهم أي أعراض والتي عادة ما تظهر خلال 12 ساعة من التعرض للمادة الكيماوية.

وقال المسؤول "مرت أكثر من 24 ساعة ولم نشهد ظهور أي مؤشر على ظهور تقرحات على أي شخص أو شيئا من هذا القبيل."

وتابع قائلا "لم تحدث أي إصابات على الإطلاق. لم يخرج أحد من جدول العمل المعتاد ولم يؤثر الأمر على المهمة بأي شكل من الأشكال."

واستخدم الجيش الأمريكي الضربات الجوية بشكل متكرر لضرب مخازن الأسلحة الكيماوية للدولة الإسلامية وحذر خبراء من أن التنظيم المتشدد قد يستخدم المواد الكيماوية خلال هجوم الموصل.

وقال مسؤول أمريكي ثان إن الولايات المتحدة تابعت أيضا هجمات متكررة للدولة الإسلامية خلال العام المنصرم أو نحو ذلك على القوات العراقية والقوات الكردية وجنود سوريين لكنه شدد على أن مثل هذه الهجمات لم تستهدف القوات الأمريكية في العراق. وتضم القوات الأمريكية في العراق 4400 فرد على الأقل.   يتبع