22 أيلول سبتمبر 2016 / 11:12 / منذ عام واحد

مقدمة 2-موردو القمح ينتظرون قرارا وزاريا قبل تقديم عروض لمصر

(لإضافة إحجام الموردين عن تقديم عروض)

من مها الدهان وإريك كنيكت

أبوظبي/القاهرة 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - فضل موردو القمح عدم تقديم عروض اليوم الخميس في مناقصة عالمية طرحتها مصر قائلين إنهم بحاجة إلى مزيد من الضمانات بأن السلطات ستقبل بمستويات لا تكاد تذكر من فطر الإرجوت في الشحنات.

كانت الهيئة العامة للسلع التموينية قالت في وقت سابق اليوم إنها عدلت كراسة شروط مناقصاتها لتسمح بنسبة لا تزيد على 0.05 بالمئة من الإصابة بفطر الإرجوت وهو المعيار المعمول به عالميا بدلا من سياسة الرفض التام التي أثنت الموردين.

ويطرح أكبر مستورد للقمح في العالم أولى مناقصاته لشراء القمح بموجب القواعد المخففة الجديدة بعد أن عزل نفسه عمليا عن الإمدادات العالمية بحظره أي نسبة ولو ضئيلة من الإرجوت.

تطرق مصر أسواق الحبوب العالمية لشراء قمح للشحن بين 21 و31 أكتوبر تشرين الأول بعد فشل مناقصاتها الثلاث السابقة.

ويمكن أن يسبب الإرجوت هلاوس عند تناوله بكميات كبيرة لكنه يعد غير ضار عند المستويات المتدنية منه.

وأعلنت الهيئة عن مناقصتها بعد صدور بيان لمجلس الوزراء بخصوص السياسة الجديدة وقال إنه لن يجرى إرسال مزيد من الوفود لموانئ المنشأ في الخارج لفحص شحنات القمح.

وقالت الحكومة أمس الأربعاء إنها ستعود للعمل بمواصفات 2010 التي تبنت المعيار العالمي الشائع والذي يسمح بنسبة إصابة بفطر الإرجوت لا تزيد على 0.05 بالمئة في القمح لكن تجارا أشاروا إلى أن هذا قد لا يبطل أثر سياسة عدم السماح بأي نسبة التي تصر عليها إدارة الحجر التابعة لوزارة الزراعة.

ولم يصدر قرار رسمي بعد من رئيس الوزراء وهو ما يقول بعض التجار إنه ضروري قبل تقديم أي عروض.

وقال تاجر مقيم في القاهرة "لم تقدم أي (عروض) حتى الآن لأن أحدا لم يطلع بعد على قرار رئيس الوزراء. لم يرسل بعد إلى وزارة التموين ونحن ننتظر."

وقال تاجر آخر إنه يجب تغيير قواعد الحجر الزراعي.

وقال تاجر في القاهرة "تعديل هيئة السلع التموينية أمر جيد لكن ماذا عن قواعد وزارة الزراعة؟ لم يصدر أحد قرارا رسميا بذلك حتى الآن."

وحدث خلاف بين هيئة السلع التموينية والوزارة في وقت سابق من هذا العام بشأن نهجيهما المختلفين.

وقال عدة تجار لرويترز إنهم لن يقدموا عروضا في المناقصة اليوم نظرا لاستمرار عدم التيقن بشأن كيفية تطبيق القواعد. وتكهن بعضهم بأن عدد الموردين المتقدمين بعروض لن يزيد على ثلاثة إذا تقدم أحد.

ولم يتسن الوصول إلى المتحدث باسم وزارة الزراعة على الفور للحصول على تعليق.

ويخشى موردون آخرون من أن إلغاء البند المتعلق بإرسال وفود مصرية للخارج لفحص القمح قبل وصوله قد يزيد من مخاطر رفض الشحنات لدى وصولها إلى مصر.

وقال تاجر ثالث "لو كان الأمر بيدي لكنت أرسلت وفدا على أية حال لأن هذا أفضل من مواجهة الرفض عند الوصول." (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below