رجل من رود أيلاند يقر بالذنب في التآمر لمساعدة الدولة الإٍسلامية

Thu Sep 22, 2016 9:17pm GMT
 

بوسطن 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - أقر رجل من رود أيلاند وجهت له العام الماضي تهمة التخطيط لقطع رؤوس أعداء تنظيم الدولة الإسلامية وتقديم الدعم للتنظيم المتشددة اليوم الخميس موافقا على حكم بالسجن لما يصل إلى 22 عاما في سجن اتحادي.

وألقي القبض على نيكولاس روفينسكي (25 عاما) العام الماضي مع صديقه ديفيد رايت (26 عاما) من ماساتشوستس ووجهت لهما تهمة التآمر مع أسامة عبد الله رحيم قريب رايت الذي قتل برصاص عناصر إنفاذ القانون في بوسطن العام الماضي عندما هددهم بسكين.

وأقر روفينسكي بالذنب اليوم الخميس في تهمتين جنائيتين بالتآمر لتقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية بموجب اتفاق قد يزج به في السجن لفترة تتراوح بين 15 و 22 عاما. وإذا أدين في المحاكمة فقد يواجه حكما محتملا بالسجن المؤبد.

كما قال ممثلو الادعاء إن الرجلين خططا لاستهداف أفراد مثل باميلا جيلر منظمة مسابقة "ارسموا محمد" الكارتونية في جارلاند بتكساس والتي تعرضت لهجوم مسلحين العام الماضي.

وزعم ممثلو ادعاء محليون أن رحيم ورايت كانا يخططان لهجوم على الشرطة لكن رحيم قال لابن أخيه "سأتعقبهم .. هؤلاء الأشخاص الذين يرتدون الأزرق."

ونفت أسرة رحيم أن تكون قد بدت عليه علامات التشدد.

وسيحكم على روفينسكي في 23 مارس آذار. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)