سلاحف بحرية مهددة بالانقراض تضع بيضها على شاطئ في المكسيك

Thu Sep 22, 2016 9:47pm GMT
 

لا إسكوبيا (المكسيك) 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - وصلت سلاحف بحرية مهددة بالانقراض إلى شاطئ لا إسكوبيا على ساحل المحيط الهادي بالمكسيك ضمن محطات هجرتها السنوية ووضعت بيضها وهو ما يعني اقتراب خروج السلاحف الصغيرة من بين حبات الرمل.

وقالت إيريكا بيرالتا المسؤولة عن محمية سلاحف أوليف ريدلي البحرية التعاونية على شاطئ لا إسكوبيا في ولاية أوكساكا "نأمل الحصول على 15 مليون بيضة. لن تعيش كلها."

ويقول علماء أحياء إن من المتوقع أن يفقس عشرة في المئة فقط من 15 مليون بيضة خلال 45 يوما.

وحين تفقس تخرج الزواحف السوداء الصغيرة إلى سطح الرمل ثم تزحف بصعوبة إلى البحر.

ولدى خروجها للحياة للمرة الأولى تكون السلاحف المائية صغيرة ثم تعود الإناث مرة أخرى بعد البلوغ خلال 25 إلى 30 عاما إلى الشاطئ بفضل امتلاكها صفة وراثية تدفعها للعودة إلى المكان الذي خرجت فيه للحياة للمرة الأولى لمواصلة عملية التناسل. ولا يعود الذكور قط.

وانخفضت أعداد السلاحف البحرية من نوع أوليف ريدلي على مستوى العالم بشدة في العقود الأخيرة بسبب استغلالها على نطاق واسع وهي واحدة من أصغر السلاحف البحرية إذ يصل وزنها إلى 45 كيلوجراما بينما يكون طولها عندما تصبح بالغة 56 سنتيمترا.

وفقس بيضات السلاحف البحرية من المشاهد المعتادة وقد علمت الأسر المحلية أطفالها حماية هذه الكائنات.

وقال بينيتو كورتيز وهو طفل صغير "أنا أعتني بها. حتى لا يأتي (الصيادون) ويسرقوا البيض أو يقتلوها."

وتأتي السلاحف لوضع بيضها على الساحل البالغ طوله 15 كيلومترا ويخضع للحماية. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)