الأمم المتحدة تشجب هجوما على حي سكني باليمن وزيادة الهجمات على المدنيين

Fri Sep 23, 2016 11:34am GMT
 

صنعاء 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - شجبت الأمم المتحدة ضربات جوية شنها التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن وأودت بحياة 26 شخصا بغرب البلاد يوم الأربعاء وقالت إن الهجمات على منشآت مدنية في البلاد آخذة في التزايد منذ يوليو تموز.

وقال أحد سكان مدينة الحديدة وعاملون بالمجال الطبي في المنطقة التي يسيطر عليها الحوثيون لرويترز إن طائرات حربية تابعة للتحالف أطلقت صواريخ يوم الأربعاء على حي سكني بالمدينة المطلة على البحر الأحمر حيث يوجد زعماء الحوثيين.

وأصابت الضربة منزلا في حي مأهول بالسكان.

وأصدر الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون بيانا يشجب الهجوم قال فيه إن عشرات سقطوا بين قتيل وجريح من بينهم نساء وأطفال.

وقال التحالف العربي إنه يتحرى التقارير المحيطة بغارة الأربعاء التي كانت الأحدث في سلسلة ضربات أصابت مدارس ومستشفيات وأسواقا ومنازل خاصة.

وقالت سيسيل بويلي المتحدثة باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إن 41 هجوما على الأقل أصابت منشآت مدنية وقتلت 180 مدنيا في أغسطس آب بزيادة نسبتها 40 في المئة في عدد الوفيات مقارنة بيوليو تموز.

وأضافت في بيان "نلاحظ بقلق بالغ الزيادة الحادة في أعداد القتلى المدنيين منذ تعليق محادثات السلام... نكرر دعوتنا لتشكيل هيئة تحقيق دولية مستقلة."

وقال التحالف مرارا إنه لا يستهدف المدنيين. وكان قد بدأ عملياته العسكرية في اليمن في مارس آذار من العام الماضي في محاولة لمنع وصول الحوثيين المتحالفين مع إيران إلى السلطة.

وذكر التحالف في بيان أنه على علم بتقارير تتحدث عن سقوط ضحايا مدنيين في مدينة الحديدة.   يتبع