وسائل إعلام: احتجاز صحفي تركي بسبب "رسائل موحية بالانقلاب"

Fri Sep 23, 2016 3:02pm GMT
 

أنقرة 23 سبتمبر أيلول (رويترز) - ذكرت وسائل إعلام أن صحفيا تركيا بارزا احتجز تمهيدا للمحاكمة اليوم الجمعة لاتهامه بالمشاركة في محاولة الانقلاب بتوجيه رسائل موحية لقوات مارقة حاولت الاستيلاء على السلطة.

وقالت وسائل إعلام حكومية إن أحمد ألتان وهو أيضا روائي شهير احتجز للمرة الأولى للاستجواب مع شقيقه محمد ألتان قبل نحو أسبوعين وهما متهمان بتوجيه الرسائل خلال برنامج حواري تلفزيوني قبل يوم من الانقلاب الفاشل في يوليو تموز.

وأفاد موقع (بي24) الإخباري على الإنترنت الذي يكتب له بأن أحمد أفرج عنه أمس الخميس لكن ممثل ادعاء قال بعد ذلك إنه قد يهرب واعتقل رسميا انتظارا للمحاكمة. ولم يغادر محمد الاحتجاز مطلقا.

وقال وسائل إعلامية إنهما سيمثلان للمحاكمة "لمحاولتهما الإطاحة بالحكومة أو منعها من القيام بواجباتها."

واعتقلت تركيا أكثر من 100 صحفي منذ 15 يوليو تموز عندما قاد جنود دبابات وطائرات مقاتلة فقصفوا البرلمان ومباني رئيسية أخرى في محاولة للاستيلاء على السلطة.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء التي تديرها الدولة في أول مرة اعتقلا فيها أن ثمة مزاعم بأن الشقيقين وكليهما منتقد صريح للرئيس طيب إردوغان "نشرا رسائل توحي بمحاولة انقلاب".

ونفى أحمد ألتان وهو رئيس تحرير سابق لصحيفة طرف المغلقة حاليا الاتهامات في منشور على (بي24) ووصفها بأنها "هراء".

وتنحي الحكومة باللائمة على أتباع رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن في تدبير الانقلاب لكنه ينفي ذلك.

كانت صحيفة طرف ذات الميول اليسارية- وهي واحدة من عشرات المؤسسات الإعلامية التي أغلقت منذ محاولة الانقلاب- داعمة في السابق لسياسات إردوغان وحزبه العدالة والتنمية. وتنفي أن يكون لها أي صلات مالية بحركة كولن.

ووقع أكثر من 200 كاتب حول العالم وشخصيات عامة أخرى عريضة احتجاج ضد اعتقال الأخوين ألتان.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)