مقدمة 2-تعزيز الأمن في الجابون بعد تأييد محكمة فوز بونجو بالرئاسة

Sat Sep 24, 2016 1:35pm GMT
 

(لإضافة تعزيز الأمن وتفاصيل)

ليبرفيل 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - عززت حكومة الجابون الانتشار الأمني في العاصمة ليبرفيل اليوم السبت في محاولة لإجهاض أي اضطرابات قد تقع عقب قرار المحكمة الدستورية تأييد فوز الرئيس علي بونجو بفترة أخرى.

وقتل ستة هذا الشهر في أعمال شغب أعقبت إعلان وزارة الداخلية فوز بونجو بفارق طفيف في الانتخابات التي جرت في 27 أغسطس آب. وتحكم عائلة بونجو الجابون منذ قرابة نصف قرن.

وقال زعيم المعارضة جان بينج إن ما يصل إلى 200 شخص قتلوا في أعمال العنف وإنه هو الذي فاز في الانتخابات. وشكك في صحة النتيجة وقال إنها مزورة.

وتمركزت شاحنات تقل أفرادا من الشرطة والجيش عند تقاطعات الطرق والميادين في أنحاء العاصمة منذ ساعات الصباح الأولى وبعضهم كان مزودا بأدوات مكافحة الشغب.

وكانت حركة المرور أقل من المعتاد في وسط المدينة فيما قرر الكثيرون البقاء في منازلهم. لكن لم ترد تقارير عن اضطرابات.

وقال أرنل ساما (40 عاما) وهو عاطل يسكن في ليبرفيل "أنا سعيد لأنه لا توجد حرب. نحن بحاجة إلى أن يتحدث السياسيون. نريد بلدا هادئا." وعبر عن ارتياحه لأن قرار المحكمة لم يسفر عن تجدد العنف مثلما كان يخشى الكثيرون.

وصدر الحكم في وقت متأخر الليلة الماضية. وفي كلمة بعد الحكم جدد بونجو دعوة لإجراء حوار سياسي مفتوح يضم حلفاءه وخصومه للعمل معا لتحقيق مصلحة البلاد.

لكن لم تظهر إشارة تدل على استعداد بينج لقبول المحادثات.   يتبع