القوات الحكومية السورية تتقدم في إطار هجوم كبير على حلب

Sat Sep 24, 2016 1:08pm GMT
 

من توم بيري

بيروت 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - انتزع الجيش السوري والجماعات المتحالفة معه منطقة إلى الشمال من حلب اليوم السبت فأحكم حصاره لشرق المدينة الخاضع لسيطرة المعارضة في ظل قصف جوي مكثف وهجوم كبير تدعمه روسيا.

وتمثل السيطرة على مخيم حندرات الواقع على يبعد بضعة كيلومترات عن حلب أول تقدم بري كبير للحكومة في الهجوم الذي أعلنته يوم الخميس. ويقول سكان الشطر الخاضع لسيطرة مقاتلي المعارضة إن الطيران الحربي يقصف بقوة لم يسبق لها مثيل.

وبذلك يكون الجيش قد سيطر على مخيم للاجئين الفلسطينيين على ربوة مرتفعة تشرف على أحد الطرق الرئيسية المؤدية لحلب. وظل مخيم حندرات في قبضة مقاتلي المعارضة لسنوات.

وقال مسؤول في إحدى جماعات المعارضة الرئيسية في حلب لرويترز "سقطت حندرات". وجاء في بيان للجيش يؤكد تقدمه في المنطقة أن "أعدادا كبيرة من الإرهابيين" قتلوا.

وأفادت أنباء بمقتل العشرات في شرق حلب منذ أن أعلن الجيش عن الهجوم الجديد في وقت متأخر يوم الخميس مما بدد بقايا الأمل في إحياء وقف لإطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا.

وظل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يناشد روسيا الأسبوع الماضي وقف الضربات لكن النداء قوبل بالتجاهل.

ويمثل انهيار جهود صنع السلام وقرار الرئيس السوري بشار الأسد بدء هجوم شامل على آخر منطقة حضرية كبيرة في أيدي المعارضة نقطة تحول على ما يبدو في صراع يصيبه الجمود منذ سنوات. ويبدو الأسد وحلفاؤه أكثر عزما مما مضى على سحق المعارضة المسلحة التي بدأت قبل قرابة ستة أعوام.

ويقول سكان شرق حلب إنهم يتعرضون لأشرس قصف منذ بدء الحرب وإنه تستخدم فيه قنابل أقوى.   يتبع