إندونيسيا تعتقل شخصا يعتقد أنه من كبار مهربي البشر

Sat Sep 24, 2016 3:45pm GMT
 

جاكارتا / سيدني 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت السلطات الإندونيسية والسلطات الأسترالية اليوم السبت إن الشرطة الإندونيسية اعتقلت من يعتقد أنه مهرب بشر كانت أستراليا وجهة لنشاطه منذ عام 1999.

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية الإندونيسية بوي رافلي أمار إن أبراهام لوهانابيسي الذي يعرف أيضا بالقبطان برام اعتقل في جاكارتا قبل الفجر أمس الجمعة.

وأضاف "يعتقد أنه ساعد في تهريب مجموعات من البشر إلى إندونيسيا ومنها باستخدام سفينة وكان أيضا قبطان هذه السفينة."

وقال أمار إن الشرطة الاتحادية الأسترالية تشتبه بأن لوهانابيسي الذي كان "رئيس" المهربين هرب بشرا إلى أستراليا ونيوزيلاندا.

ولوهانابيسي محتجز لدى الشرطة في جاكارتا حاليا لكنه سينقل إلى إقليم إيست نوسا تنجارا في جنوب غرب إندونيسيا لمحاكمته هناك.

وقال وزير الهجرة الأسترالي بيتر دوتون "نعرف أن القبطان برام لاعب رئيسي في شبكات تهريب البشر في إندونيسيا."

وقال وزير العدل مايكل كينان إن لوهانابيسي يواجه السجن مدة تصل إلى 10 سنوات.

وقال كينان في بيان "سعداء للغاية بإلقاء القبض على هذا الشخص ... لكننا نعرف أن هناك الكثير من مهربي البشر المجرمين وسنواصل العمل مع شركائنا الإقليميين لتقديمهم للعدالة."

وقالت صحيفة سيدني مورننج هيرالد إن لوهانابيسي اعتقل لصلته بمحاولة فاشلة لإرسال 65 معظمهم طالبو لجوء إلى أستراليا من إندونيسيا في 2014.

وقال أمار إن الشرطة الإندونيسية عثرت مع لوهانابيسي على وثائق من بينها جواز سفره بجانب تذاكر طيران إلى تايلاند وكينيا ومالي ونيجيريا وفرنسا والإمارات العربية المتحدة. (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)