أولوند: مهاجرو كاليه سيوزعون على أنحاء فرنسا

Sat Sep 24, 2016 3:57pm GMT
 

باريس 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند اليوم السبت إن آلاف المهاجرين الذين يعيشون في بلدة صغيرة بالقرب من كاليه سيجري توزيعهم على أنحاء فرنسا في محاولة منه للحد من الانتقادات إزاء معالجته لأزمة المهاجرين في أوروبا.

وأضاف لقناة (إي. تلي) الفرنسية بعد زيارته لمرفق في مدينة تور الواقعة على بعد نحو 240 كيلومترا جنوب غربي باريس أنه سيتم توفير نحو 9000 مكان في "مراكز الاستقبال والتوجيه" للمهاجرين الذين يعيشون في المخيم القريب من مدينة وميناء كاليه.

وأوضح أن المهاجرين سيجري تقسيمهم إلى مجموعات يتراوح عدد كل منها بين 40 و50 شخصا لمدة محدودة من ثلاثة إلى أربعة شهور. وقال إن الذين تنطبق عليهم معايير اللجوء سيسمح لهم بالبقاء في فرنسا فيما سيتم ترحيل الباقين.

وقال "لا ينبغي أن يوجد مخيم واحد في فرنسا" مضيفا أن الهدف هو تفكيك المخيم بشكل نهائي.

وبحسب السلطات المحلية يعيش نحو 7000 مهاجر في النصف الشمالي المتبقي من المخيم بعدما كان يبلغ عددهم 4500 فقط في يونيو حزيران. وتقدر الجماعات الإنسانية عددهم بما يقرب من 9000 مهاجر.

وفككت فرنسا النصف الجنوبي من المخيم في فبراير شباط ومارس آذار. وقالت الحكومة إنها ستغلق الجزء المتبقي دون أن تحدد إطارا زمنيا لذلك. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)