مقدمة 2-احتدام المعركة قرب حلب واستمرار الغارات الجوية

Sat Sep 24, 2016 7:51pm GMT
 

(لإضافة هجوم مضاد للمعارضة وتفاصيل)

من توم بيري

بيروت 24 سبتمبر أيلول (رويترز) - خاضت الحكومة السورية والمعارضة المسلحة قتالا للسيطرة على ربوة مرتفعة على مشارف مدينة حلب اليوم السبت في الوقت الذي قصفت فيه الطائرات الحربية شرق المدينة الخاضع لسيطرة المعارضة بلا هوادة في إطار هجوم تدعمه روسيا ألقى بظلاله على سياسة واشنطن بشأن سوريا.

وفي أول تقدم بري كبير في الهجوم انتزع الجيش السوري والجماعات المتحالفة معه السيطرة على مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين والذي يبعد بضعة كيلومترات شمالي حلب لكن مقاتلي المعارضة شنوا هجوما مضادا مع حلول الليل.

وقال مسؤول كبير بالمعارضة لرويترز "المقاتلون يخوضون معارك شرسة لأنها معركة وجود".

وقال مقاتلو المعارضة إنهم استعادوا جزءا من المخيم أو كله وهو إدعاء نفاه قائد جماعة موالية لدمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعركة مستمرة.

وتعد هذه المعركة الأكبر في حلب منذ إعلان الجيش يوم الخميس عن شن هجوم جديد لبسط سيطرته الكاملة على المدينة. ويستخدم الجيش ضربات جوية عنيفة أدت إلى مقتل عشرات الأشخاص في شرق المدينة الخاضع لسيطرة المعارضة.

وقد يكون الهجوم على حلب حيث يعيش أكثر من 250 ألف مدني تحت الحصار في القطاع الخاضع لسيطرة المعارضة أكبر معركة حتى الآن في الحرب التي حصدت أرواح مئات الآلاف من الأشخاص وشردت 11 مليون شخص.   يتبع