جريزمان يمنح اتليتيكو مدريد فوزا مستحقا على ديبورتيفو لاكورونيا

Sun Sep 25, 2016 6:29pm GMT
 

مدريد 25 سبتمبر أيلول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - منح هدف سجله انطوان جريزمان في الشوط الثاني الفوز 1-صفر لفريقه اتليتيكو مدريد أمام ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا الذي طرد منه لاعب في المباراة التي جمعت بينهما في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم اليوم الأحد لكن فريق المدرب دييجو سيميوني تلقى ضربة موجعة بإصابة اثنين من لاعبيه قبل مواجهة بايرن ميونيخ في دوري أبطال أوروبا.

وسجل الدولي الفرنسي هدفه الخامس هذا الموسم من مدى قريب قبل 20 دقيقة على نهاية المباراة بعدما طرد لاعب الوسط فيصل فجر من صفوف الفريق الضيف قبل نهاية الشوط الأول بقليل.

ووضعت النتيجة اتليتيكو في المركز الثالث برصيد 12 نقطة من ست مباريات بفارق نقطتين عن ريال مدريد المتصدر الذي تعادل 2-2 على أرض لاس بالماس أمس السبت.

ومع قرب استضافة اتليتيكو لبايرن ميونيخ يوم الأربعاء المقبل في دوري الأبطال غادر اوجوستو فرنانديز الملعب على محفة وسط شكوك في إصابته في ركبته قبل أن يلحق به المدافع خوسيه خيمينيز بسبب مشكلة في أعلى الفخذ.

وأراح اتليتيكو مدريد ستيفان سافيتش وساؤول نيجيز بعد التعادل 1-1 على أرض برشلونة يوم الأربعاء الماضي بينما بدأ جابي وكيفن جاميرو مباراة اليوم من على مقاعد البدلاء.

وبدأ أصحاب الأرض المباراة بشكل متواضع لكن دانت لهم السيطرة بعد طرد فجر عقب دقيقة من بداية الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الأول بعد مخالفة ضد نيكولاس جايتان تسببت في حصوله على الإنذار الثاني.

وأضاع جريزمان مجهوده مع بداية الشوط الثاني بسقوطه في مصيدة التسلل وكان يانيك كاراسكو قريبا من التسجيل بعد مرور ثماني دقائق على بداية الشوط الثاني لكن تسديدته القوية من على حافة منطقة الجزاء ارتطمت بالعارضة بعد تغيير جيرمان لوكس حارس ديبورتيفو لمسارها.

وحسم جريزمان الفوز في نهاية المطاف عندما سيطر جاميرو على الكرة بعد تمريرة من خوانفران داخل منطقة الجزاء ليحولها عرضية إلى الدولي الفرنسي الذي اسكن الكرة الشباك ليمنح فريقه فوزا مستحقا.

وحول بلنسية تأخره بهدف أمام مضيفه ليجانيس الوافد الجديد إلى فوز 2-1 بفضل هدفين من ناني وماريو سواريز بواقع هدف في كل شوط.

وتقدم الكسندر شيمانوفسكي لأصحاب الأرض بعد 21 وأضاع اللاعب ذاته ركلة جزاء في الدقيقة 62 كانت كفيلة بخروج فريقه بنقطة التعادل. (إعداد أحمد الخشاب للنشرة العربية- تحرير احمد عبد اللطيف)