ترحيل نجل دبلوماسية كندية شارك في جريمة إطلاق نار من أمريكا

Sun Sep 25, 2016 11:05pm GMT
 

تورونتو 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وكالة أنباء وطنية في كندا يوم الأحد إنه تم ترحيل نجل دبلوماسية كندية من الولايات المتحدة في أعقاب تورطه في حادث إطلاق نار له صلة بالمخدرات مما أدى إلى سقوط قتلى لتلغي بذلك بشكل فعلي حكما صدر ضده بوضعه رهن التحفظ المنزلي والمراقبة.

وقالت وكالة كنيديان برس إن مارك ويبافابزيو الذي كان عمره 15 عاما وقت وقوع حادث إطلاق النار في ميامي رُحل في السادس من سبتمبر أيلول.

ولم تحدد الوكالة بشكل واضح مصدرها ولكنها نقلت عن روكسان دوبي والدة المراهق التي كانت تشغل منصب القنصل العام لكندا في ميامي وقت وقوع الحادث قولها "تم التنفيذ . تم التنفيذ. مازال أمامه مستقبل ."

وحُكم على ويبافابزيو هذا العام بالإقامة تسعة أشهر في مركز تدريب تليها الإقامة الجبرية في المنزل لمدة عامين وفترة مراقبة تستمر ثمانية أعوام.

وبموجب اتفاق مع الادعاء لم يطعن ويبافابزيو في تهمتين وُجهتا له وهي القتل من الدرجة الثالثة والاعتداء المشدد ومحاولة السطو المسلح فيما يتعلق بصفقة ماريوانا فاشلة في مارس آذار 2015.

ومات الشقيق الأكبر لويبافابزيو وشخص يُشتبه بأنه تاجر مخدرات في الحادث وبموجب قانون ولاية فلوريدا فإن أي شخص يشارك في جريمة عنف تؤدي إلى مقتل أحد يمكن اتهامه بالقتل.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)