هيومن رايتس ووتش ترغب في نقل أندية المستوطنات إلى إسرائيل

Mon Sep 26, 2016 11:47am GMT
 

من أوري لويس

القدس 26 سبتمبر أيلول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - حثت منظمة لحقوق الإنسان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم الاثنين على نقل المباريات التي تخوضها فرق إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل قائلة إن اللعب في المستوطنات اليهودية معناه اللعب على أراض مسروقة.

والأندية الستة التي حددتها هيومن رايتس ووتش كلها صغيرة. لكن النزاع حول مقراتها أظهر كيف تزيد كرة القدم - في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني - من الانقسامات السياسية بدلا من تسويتها.

وفي تقرير قالت هيومن رايتس ووتش إن الفرق الإسرائيلية - القادمة من مستوطنات معاليه أدوميم وآرييل واورنيت وجبعات زئيف - وفريق يمثل منطقة وادي الأردن المحتل تلعب "على أرض أُخذت بدون وجه حق من الفلسطينيين".

وتعد المستوطنات غير شرعية وفقا للقانون الدولي رغم أن إسرائيل تعارض ذلك.

وأكدت هيومن رايتس ووتش أنه في بعض الحالات تكون الملاعب التي تلعب عليها الفرق الإسرائيلية موجودة على أرض مملوكة لفلسطينيين.

وقالت ساري باشي مديرة هيومن رايتس ووتش للأراضي الإسرائيلية والفلسطينية "بإقامة مباريات على أراض مسروقة.. يشوه الفيفا سمعة كرة القدم."

وأضافت أن الفيفا يجب أن يطلب من الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم "نقل كل المباريات والأنشطة التي تقام تحت إشراف الفيفا إلى داخل إسرائيل".

ولدى الاتحادان الإسرائيلي والفلسطيني لكرة القدم وجهات نظر متعارضة تماما بشأن هذه المسألة.   يتبع