26 أيلول سبتمبر 2016 / 17:47 / منذ عام واحد

تلفزيون-مثول متشدد أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة تدمير أضرحة أثرية في تمبكتو

الموضوع 1159

المدة 3.04 دقيقة

تمبكتو في مالي ولاهاي في هولندا

تصوير لقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عربية وجزء موسيقى

المصدر تليفزيون رويترز والمحكمة الجنائية الدولية واليونسكو

القيود لا يوجد

القصة

يمثل متشدد إسلامي سابق اعترف بتدمير أضرحة مقدسة أثناء النزاع في مالي عام 2012 أمام المحكمة الجنائية الدولية غدا الثلاثاء (27 سبتمبر أيلول) في أول قضية تركز على تدمير التراث الثقافي باعتبار ذلك جريمة حرب.

واعترف أحمد الفقي المهدي بتدمير المواقع الأثرية أثناء جلسة نظر القضية في أغسطس آب. وطلب العفو وقال إنه انجرف في ”موجة شريرة“ لتنظيمات القاعدة وأنصار الدين المتشددة التي سيطرت على تمبكتو لفترة وجيزة أثناء النزاع.

وقال المهدي خلال جلسة نظر القضية في الشهر الماضي ”للأسف الشديد إن الكلام الذي سمعته كله صحيح ويستند إلى أدلة واقعية. شكرا. وأنا معترف بالذنب.“

وسيكون المهدي أول متهم يُدان بجرائم لها صلة بالمتشددين أمام محكمة دولية أصدرت ثلاثة أحكام إدانة فقط منذ تأسيسها قبل 14 عاما.

وقال المدعون إن المهدي قاد مجموعة من الشرطة الدينية واستخدموا الفؤوس والمجاريف لتدمير تسعة أضرحة وباب مسجد وشارك أحيانا بنفسه في عملية التدمير.

ويرجع تاريخ بناء معظم الأضرحة التي تم تدميرها إلى القرن الرابع عشر وهو العصر الذهبي لمالي حيث كانت مركزا تجاريا ومركزا للصوفية.

ويواجه المهدي حكما بالسجن قد يصل إلى 30 عاما لكن من المتوقع أن يطالب المدعون بحكم أخف نظرا لتعاونه أثناء المحاكمة.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below