إعادة-كيري يدافع عن الدبلوماسية والقوات السورية تواصل قصف حلب

Mon Sep 26, 2016 8:32pm GMT
 

(لضبط المعنى في الفقرة 20)

من باتريشيا زنجرلي وليزا بارينجتون

قرطاجنة (كولومبيا)/ بيروت 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - دافع وزير الخارجية الأمريكية جون كيري اليوم الاثنين عن جهوده في التفاوض مع موسكو بشأن الحرب في سوريا رغم انهيار وقف إطلاق النار وما أعقبه من هجوم كبير بدعم روسي على القطاع الخاضع للمعارضة في حلب.

وبدأت الإمدادات الطبية في النفاد بشرق حلب بينما يتدفق الضحايا على مستشفيات تعمل بصعوبة شديدة في الوقت الذي تتجاهل فيه روسيا وحليفها الرئيس السوري بشار الأسد مناشدات غربية لوقف قصف آخر منطقة حضرية رئيسية في أيدي المعارضة.

وبدأت موسكو ودمشق هجومها في الأسبوع الماضي رغم أشهر من المفاوضات بقيادة كيري أسفرت في وقت سابق من سبتمبر أيلول عن وقف لإطلاق النار قصير الأجل. وواجه التواصل الدبلوماسي لوزير الخارجية الأمريكي مع موسكو شكوكا بعضها من مسؤولين كبار في الإدارة الأمريكية.

وقال كيري إن وقف إطلاق النار الفاشل ليس سبب القتال وإن السبيل الوحيد لوقف الحرب هو الحوار. ورد الوزير على المنتقدين ومنهم السناتور الجمهوري جون مكين الذي وصفه الأسبوع الماضي بأنه "جريء لكنه واهم" في الوثوق بروسيا أكثر من اللازم.

وقال كيري للصحفيين خلال زيارة لكولومبيا "سبب ما يحدث هو رغبة الأسد وروسيا في تحقيق نصر عسكري. اليوم لا يوجد وقف لإطلاق النار ولا نتحدث إليهم الآن وما يحدث؟ المكان مدمر بالكامل هذا ليس خيال. هذا واقع."

ورافق هجوم القوات الحكومية لاستعادة حلب دعم جوي روسي ومساعدة إيرانية على الأرض في قصف وصفه بالسكان بأنه لا سابق له.

ولا يزال نحو 250 ألف مدني محاصرون في القطاع الخاضع للمعارضة في حلب. وقتل المئات من الناس بينهم أطفال منذ مساء الخميس في الهجوم الذي شمل قنابل تخترق التحصينات سوت مبان كاملة بالأرض.   يتبع