علماء يكتشفون أدلة على وجود صلة بين تنوع بكتيريا البراز ومستويات الدهون

Mon Sep 26, 2016 8:16pm GMT
 

من كيت كيلاند

لندن 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - اكتشف العلماء في بريطانيا وجود صلة جديدة بين تنوع البكتيريا في براز الإنسان- الجراثيم الموجودة في البراز البشري - وبين مستويات الأنواع الضارة من دهون الجسم.

وفي بحث قد يساعد في تفسير أسباب الميل الوراثي لمشكلات الوزن الزائد والسمنة بين أفراد العائلة قال العلماء إن المستويات المرتفعة من دهون الأحشاء -التي لها صلة بمخاطر الأمراض المزمنة- مرتبطة بوجود قدر صغير نسبيا من البكتيريا في البراز.

وذكرت الدراسة التي نشرت اليوم الاثنين في دورية جينوم بيولوجي أن الأشخاص الذين تحتوي عينات برازهم على تنوع كبير من البكتيريا في برازهم تقل لديهم مستويات دهون الأحشاء.

ودهون الأحشاء ضارة لأنها تحيط بأعضاء مهمة مثل الكبد والبنكرياس والأمعاء. وهي مرتبطة بزيادة مخاطر أمراض القلب والسكري.

واستخدم العلماء بيانات من عينات البراز من 1313 توأما شاركوا بالفعل في مشروع بحثي كبير يسمى (توينز يو.كيه).

وبعد أن استخلص العلماء معلومات الحمض النووي (دي.إن.إيه) بشأن ميكروبات البراز من العينات قارنوها مع ستة مستويات مختلفة من البدانة من بينها مؤشر كتلة الجسم ومستويات دهون الأحشاء وغيرها من الدهون الأخرى ومعدلات الدهون في الجزئين العلوي والسفلي من الجسم. واكتشف العلماء أن هناك علاقات أقوى مع دهون الأحشاء.

وقالت ميشيل بومونت التي قادت العمل في كينجز كوليدج لندن إن الدراسة أظهرت "رابطا واضحا بين التنوع البكتيري في البراز وعلامات البدانة ومخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية."

لكنها نبهت إلى أنه بسبب أن هذه الدراسة دراسة وصفية فإنها لا يمكن أن تقدم الآليات السببية عن الكيفية التي يمكن أن تؤثر بها بكتريا الأمعاء والبراز على تخزين الدهون.

وقالت جوردانا بيل وهي أيضا من قسم أبحاث التوائم في كينجز كوليدج إن ثمة حاجة لمزيد من الدراسات من أجل الفهم الدقيق لكيفية تاثير ميكروبات الأمعاء على صحة الإنسان واستكشاف سبل جديدة محتملة لمنع البدانة. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار)