المحكمة الجنائية الدولية تحكم اليوم في قضية تدمير أضرحة تمبكتو في مالي

Tue Sep 27, 2016 9:59am GMT
 

لاهاي 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - يصدر قضاة مختصون في جرائم الحرب الدولية حكمهم اليوم الثلاثاء في قضية أقر خلالها متشدد إسلامي سابق بأنه مذنب فيما يتعلق بتحطيم أضرحة مقدسة خلال صراع مالي عام 2012 واعتذر عن الدمار الذي ألحقه بها في تمبكتو.

وهذه أول قضية تنظرها المحكمة الجنائية الدولية وتركز على تدمير التراث الثقافي كجريمة حرب.

وعلى مدار يومين من محاكمته في أغسطس آب طلب أحمد الفقي المهدي الصفح وأقر بأنه جرى التغرير به في خضم "موجة شر" على يد جماعتي تنظيم القاعدة وأنصار الدين الإسلاميتين المتشددتين اللتين نجحتا في الاستيلاء على المواقع الأثرية.

وفي سياق الدعوى اتفق الادعاء ودفاع المتهم على طلب معاقبته بالسجن لمدة تتراوح بين تسعة أعوام و11 عاما. لكن القضاة لهم الحرية في تجاهل هذه التوصية والحكم عليه بالسجن لمدة ربما تصل إلى 30 عاما.

وفي حال إدانة المهدي الذي يقول إن عمره يقدر بنحو 45 عاما سيكون أول مدان في تهم تتصل بالتشدد الإسلامي أمام المحكمة الدولية.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير)