27 أيلول سبتمبر 2016 / 18:07 / منذ عام واحد

تلفزيون- متخصصون في مركز بالقاهرة يعالجون السلوك العدواني للكلاب

الموضوع 2271

المدة 3.33 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 27 سبتمبر أيلول 2016 وحديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يساعد مركز أفريكانو لتأهيل وتدريب الكلاب في معالجة اكتئاب الحيوانات الأليفة وتعديل سلوكها العدواني ليُسَهل على أصحابها في مصر مسألة التعامل معها.

ويقول مُدربون في المركز الذي يقع في القاهرة إنهم يتعاملون مع كلاب كثيرة غير مُدربة بشكل كاف بما يتسبب في مشكلات لأصحابها ويمكن أن ينتج عنه اضطراب في سلوكها.

وقال مؤسس المركز علاء سمير إن عملية التدريب تبدأ باكتساب المدربين ثقة الكلاب أولا.

وأضاف ”في أول أُسبوع ده الكلب بيخرج مع المدرب.. لعب.. طبطبة (ربت) يأكل من يده.. يبتدي يتعرف على كل الأفراد اللي موجودة. نبتدي نشوف زي ما قلت قبل كده إيه نقاط القوة والضعف عند الكلب عشان نعمل عليها نقاط كده. إيه اللي ها نشتغل؟. إيه الخطة التدريبية بتاعته اللي جايه؟.“

وأوضح سمير ضرورة التعامل مع الكلاب بحُب ورعاية قبل تعليمها سلوكيات جديدة.

وتابع ”ها نخلص الفكرة بتاعة التعارف نبتدي الخطة التدريبية. نشوف إيه الإيجابيات وإيه السلبيات. الإيجابيات بأحاول أقويها جداً جداً جداً. السلبيات بأحاول أتلافاها. بعد كده بأبتدي أدي الأوامر بتاعته بأسلوب المكافأة. وده الفرق بقه (أيضا) بين أنواع مختلفة من التدريب.“

وتعتمد مدة تدريب كل كلب على قسوة المشكلة التي يعاني منها حيث يضطر بعض أصحاب الكلاب إلى إبقائها في المركز لنحو عام كامل.

ويوضح مدربون أن بعض أصحاب الحيوانات الأليفة لا يدربون كلابهم بالشكل الكافي في صغرها مشيرين إلى اختلاف التدريب وفقا لسلالة الكلب ومتطلباته الفردية. ويشيروا إلى أن ذلك يمكن أن يتسبب في جعل الكلاب غير سعيدة وعدوانية.

ويلاحظ المركز كيفية تفاعل أصحاب الكلاب مع حيواناتهم الأليفة للتأكد من وجود أي مشكلة من عدمه.

وقال صاحب كلب يتلقى تدريبا في المركز ويُدعى محمود مصطفى ”فيه كلاب سلوكياتها وحشة قوي فجاءت هنا رجعت حاجة ثانية خالص. يعني مختلفة. مشكلتي معها إنها مهيبرة (لديها فرط حركة) زيادة عن اللزوم. شقية قوي. يعني في مكاني مبهدلاه قوي. مش عارف إن أنا أتعامل معها زي ما هي كده. عايز أتعامل معها بأسلوبها بس مش عارف.“

وقالت امرأة لديها كلب يُعالج في المركز وتُدعى رانيا إنها تستخدم المركز لتدريب كلبها ليُصبح حارسا مُلائما للمكان الذي تُريده فيه.

أضافت رانيا ”والكلاب طالما تدربت وبقيت كلبة حراسة الطبيعي إنه هو ده مكانها الطبيعي. دي حماية شخصية لي وحماية للمكان بتاعي. طبيعي إن أنا يبقى عندي كلب حراسة فلازم أدربه وأمرنه.“

ويُوظِف المركز الذي افتُتح في 2010 مدربين مهرة يتلقون دورات تدريبية متخصصة في مجال سلوكيات الحيوان وتدريب الكلاب.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below