في كولومبيا ما بعد الحرب.. المتمردون قد يتحولون للإرشاد السياحي وصناعة الجبن

Tue Sep 27, 2016 6:05pm GMT
 

من جوليا سيمز كوب ونيلسون بوكانيجرا

إل ديامانتي (كولومبيا) 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - قد يتحول قدامى المحاربين من القوات المسلحة الثورية الكولومبية المتمردة (فارك) قريبا إلى كسب رزقهم بالعمل كمرشدين في مجال السياحة البيئية أو معالجة اللحوم أو صناعة الجبن ضمن خطط الجماعة الماركسية للاستثمار في مشاريع اقتصادية بمجرد تماسك اتفاق سلام.

وستُفتح مساحات واسعة من الأراضي الريفية التي هجرت لعقود بسبب الحرب للتنمية بما في ذلك من قبل مقاتلين سابقين في القوات المسلحة الثورية الكولومبية للعمل في مزارع جماعية وغيرها من المبادرات التي تمولها الجماعة.

ووقع الرئيس خوان مانويل سانتوس وزعيم الحركة تيموشينكو اتفاق سلام أمس الاثنين لينهيا صراعا استمر 52 عاما وحصد أرواح أكثر من 220 ألف شخص وأجبر الملايين على النزوح عن ديارهم.

وسيطرح الاتفاق للتصويت يوم الثاني من أكتوبر تشرين الأول ومن المتوقع أن تجري الموافقة عليه.

وستدير الجماعة المشروعات الاقتصادية - التي خطط الكثير منها للمستقبل بينما بدأ العمل في البعض منها بالفعل - لتوفير وظائف لبعض من مقاتليها السابقين وعددهم سبعة آلاف.

وسيكون التمويل من أموال الجماعة الخاصة والأموال المخصصة لتسريح المتمردين السابقين بموجب اتفاق السلام.

ولم يتلق الكثير من المتمردين تعليما يذكر وينحدرون من أسر ريفية فقيرة لذا فإنهم بحاجة لخيارات وظيفية تساعدهم على مقاومة فخ الانجرار إلى عامل الربح من خلال تهريب المخدرات والخطف والابتزاز.

وقال ماوريسيو خاراميو لرويترز في موقع إل ديامانتي العسكري في إقليم كاكويتا الجنوبي في الأدغال "ينبغي أن نكون جزءا من الاقتصاد.. ينبغي أن ننهض بالتنمية بشكل واثق وإيجابي حتى لا ننزلق إلى الطريق الخطأ."   يتبع