استغناء مصر عن مفتشي القمح الحكوميين يزعج التجار

Tue Sep 27, 2016 5:53pm GMT
 

القاهرة/أبوظبي 27 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وزارة الزراعة المصرية اليوم الثلاثاء إن مصر تعاقدت مع شركة اس.جي.اس السويسرية لفحص القمح المستورد قبل شحنه لتحل محل الخبراء الحكوميين الذين تولوا تلك المهمة في السابق.

أثارت الخطوة قلق شركات تجارة السلع التي كانت تعتمد على مفتشي الحجر الحكوميين لفحص جودة القمح قبل شحنه إلى مصر.

وغيرت مصر أكبر بلد مستورد للقمح في العالم للتو سياسة خلو القمح تماما من فطر الإرجوت الشائع في الحبوب بعدما تسببت في عزلها عمليا عن السوق العالمية.

وتبنت بدلا من ذلك المعيار العالمي الشائع الذي يسمح بوجود فطر الإرجوت بما لا يزيد على 0.05 بالمئة في الواردات.

وقد يسبب الإرجوت هلوسات عند استهلاكه بكميات كبيرة لكنه يعد غير ضار في الكميات الضئيلة.

وقررت مصر أيضا عدم إرسال طاقم من ستة مسؤولين حكوميين إلى الميناء الذي سيشحن القمح منه وتعاقدت مع شركة اس.جي.اس الخاصة لتولي الفحص.

وقال حامد عبد الدايم المتحدث باسم وزارة الزراعة المصرية لرويترز إن الوزارة اختارت اس.جي.اس للقيام بهذا الدور لكن من غير الواضح ما إذا كان خبراء الحجر الزراعي سيواصلون القيام بدور ما.

وأضاف عبد الدايم أن لدى اس.جي.اس الحرية في اختيار الأسلوب الذي ستتبعه لأداء مهمتها بما قد يتضمن الاستعانة بخبراء. ولم يوضح السبب وراء الاستعانة بشركة خاصة.

وتابع أنه سيجري تعديل القواعد التنظيمية للحجر الزراعي لتتوافق مع سياسة القبول بنسبة 0.05 بالمئة لكنه لم يذكر متى.   يتبع