مقدمة 3-أمريكا سترسل مزيدا من العسكريين للعراق استعدادا لمعركة الموصل

Wed Sep 28, 2016 6:23pm GMT
 

(لإضافة تصريحات لوزير الدفاع الأمريكي وتغيير المصدر)

من ستيفن كالين و ييجانة توربتي

بغداد/الباكركي (نيو مكسيكو) 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون وعراقيون اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة سترسل نحو 600 جندي إضافي إلى العراق لمساعدة القوات العراقية في استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية. ومن المتوقع شن الهجوم لاستعادة المدينة في وقت لاحق هذا العام.

وهذه ثالث خطوة من نوعها لزيادة حجم القوات الأمريكية في العراق منذ إبريل نيسان. وهو ما يشير إلى المصاعب التي واجهت الرئيس الأمريكي باراك أوباما في تحريك قوات أمريكية من بلاده.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان "تم التشاور مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما بطلب من الحكومة العراقية لزيادة أخيرة لعدد من المدربين والمستشارين الأمريكيين تحت مظلة التحالف الدولي في العراق لتقديم الإسناد للقوات الأمنية العراقية البطلة في معركتها الوشيكة لتحرير الموصل وتمت الموافقة على طلب الحكومة."

وقال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر إن القوات الجديدة ستعكف على تدريب قوات الأمن العراقية وقوات البشمركة الكردية وتقدم لهم المشورة وبخاصة في معركة الموصل. وستعمل أيضا "على حماية المكتسبات التي تحققها قوات الأمن العراقية وتوسعها في أماكن أخرى في العراق".

وأضاف "قلنا على الدوام.. أينما نجد فرصا لتسريع الحملة فإننا نريد أن نقتنصها."

وتابع كارتر إن بعضا من أفراد القوة الجديدة المؤلفة من 615 فردا ستتخذ من قاعدة القيارة الجوية مركزا لها على بعد 60 كيلومترا من الموصل. واستعادت القوات العراقية تلك القاعدة من متشددي الدولة الإسلامية في يوليو تموز وأجرت عمليات تجهيز لها كي تكون مركزا للإمداد لتقديم الإسناد للهجوم على المدينة الشمالية.

وستوجه قوات أخرى إلى قاعدة عين الأسد الجوية في شمال العراق حيث المئات من العسكريين الأمريكيين الذين يدربون القوات العراقية.   يتبع