السعودية تتوقع التوصل إلى حل بشأن وقف صادرات أسلحة ألمانية

Wed Sep 28, 2016 4:06pm GMT
 

برلين 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول عسكري سعودي كبير اليوم الأربعاء إن بلاده ستعمل مع ألمانيا لحل خلاف بشأن صادرات متوقفة لقطع سلاح تنتجها شركة هيكلر آند كوخ وإن المسألة لن تضر بالعلاقات مع ألمانيا.

وكانت محكمة ألمانية أمرت الحكومة في يونيو حزيران بأن تأخذ قرارا بشأن السماح أو عدمه بعدما رفعت الشركة قضية اتهمت فيها الحكومة بالتوقف منذ عامين عن التصريح بتصدير قطع ضرورية في تصنيع بندقية من نوع (جي 36) إلى السعودية.

وكانت ألمانيا صدقت في عام 2008 على اتفاق ترخيص مربح يسمح للسعودية بإنتاج هذا النوع من البنادق لكنها غيرت منهجها في عام 2013 بعد انتقاد مسألة إقرار السعودية لعقوبة الإعدام في وسائل الإعلام.

ولم تستأنف الصادرات حتى الآن ولم يعلق وزير الاقتصاد الألماني اليوم الأربعاء على الموعد المتوقع لاتخاذ قرار بهذا الصدد.

وقال العميد أحمد عسيري للصحفيين خلال زيارة إلى ألمانيا إنه ليس من المقبول التراجع في اتفاق تم توقيعه لكنه هون أهمية هذه المسألة.

وأضاف أن السعودية لن تصنع أزمة لهذا السبب لأن العلاقات مع ألمانية أكبر من مجرد عقود صغيرة بشأن المدافع الرشاشة مشيرا إلى العمل على إيجاد حل يرضي الطرفين.

ودافعت السعودية عن سجلها في حقوق الإنسان بالقول إن نظامها القانوني يعتمد على الإسلام وإن قضاءها مستقل ولا تلجأ للتعذيب.

وقال عسيري إن السعودية تشتري من ألمانيا كمية قليلة من الأسلحة معظمها بنادق ومدافع رشاشة. وأضاف أن شراء الأسلحة كان وسيلة لتعزيز التحالفات لأنها يسرت التدريب ووطدت العلاقات بين الأفراد.

وأكد أن مسألة العقد صغيرة للغاية.   يتبع