28 أيلول سبتمبر 2016 / 18:02 / بعد عام واحد

تلفزيون- الجيش اللبناني يواجه خطر الجهاديين على الحدود السورية

الموضوع 3229

المدة 4.22 دقيقة

عرسال في لبنان

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في موقع عسكري تغطيه أكياس رملية قرب الحدود مع سوريا يراقب جنود لبنانيون من خلال منظار مُثبت على حامل ثلاثي القوائم التلال التي يتحصن فيها مسلحون جهاديون في جبهة منسية من حرب سوريا الأهلية التي تسببت في تنفيذ تفجيرات داخل لبنان.

وقال العميد بالجيش اللبناني يوسف الديك إن هناك معارك متكررة بين الجيش ونحو 1000 أو 1200 متشدد متحصنين في التلال حول عرسال في جيب كبير من الأراضي على الحدود.

والمتشددون السُنة هم أعضاء من تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) وهما من الجماعات التي تحارب الرئيس بشار الأسد. ويعتبرون الجبال على طول الحدود اللبنانية قاعدة إستراتيجية كما يعتبرون أن لبنان يقع تحت سيطرة جماعة حزب الله الشيعية حليفة الأسد.

وقال العميد الديك "المواجهات مستمرة بالليل وبالنهار..أي تجمع أي تحرك أي شي بنحس فيه بالليل أو بالنهار بنرمي نحنا على المسلحين بكل أنواع الأسلحة بالليل وبالنهار. يعني حيا الله ساعة (في أي وقت) بالليل أو بالنهار أي تحرك بنشوفه بنرمي عليه."

وبالنسبة لجيش لبنان الذي يُنظر له على أنه مؤسسة حيادية نادرة في بلد تمزقه انقسامات طائفية فإن محاربة هذا الوجود الجهادي في منطقة يغلب على سكانها المسلمون السُنة يعني أيضا التحرك بحذر لتفادي تفجير أزمة سياسية داخلية جديدة.

وتأييد الأسد أو معارضته مسألة سببت انقساما بين الأحزاب اللبنانية لأسباب منها الطائفي الأمر الذي فاقم المأزق السياسي الذي يعيشه لبنان.

وفي الموقع العسكري فوق عرسال تهب الرياح حاملة معها غبارا لا ينقطع يحرق العيون والأنوف.

وقال العميد الديك لتلفزيون رويترز "طبيعة الأرض كثير صعبة بتأخذ وقت. حفر الطرقات وتجهيزها بيأخذ كثير وقت. وفيه صعوبة بالشتوية كمان الرؤية صعبة والثلج. بتصير عملية الثلج بيصير تراكم الثلج بحدود المتر متر ونص بتعمل إعاقة لنا. بس التجهيزات كثير مليحة وقوية ومرتاحين على وضعنا بها المجال إذن ما فيه مشكلة أبدا."

وأضاف العميد الديك إن الجنود هنا يواجهون خطرا حقيقيا. فالمتشددون في التلال المواجهة يحملون بنادق هجوم وكذلك أسلحة متوسطة ويهاجمون المواقع العسكرية فوق التلال ويستهدفون الدوريات داخل عرسال بسيارات ملغومة.

وأردف "كل ما كانوا مطوقين (محاصرين) كل ما بطل يجيهن (يأتيهم) دعم لوجيستي وهدا الشي اللي عم يصير بالوقت الحاضر. لأنه من عندنا من ميلتنا الوضع اللوجيستي تبعهن كثير سيء ما عم يقدروا يقطعوا لهن إمدادات لوجيستية. ومن سوريا كمان الوضع عم بيصير أسوأ يوم بعد يوم كمان. مع إن المناطق واسعة من صوب سوريا كمان. بس عم بيصير فيه عمليات تهريب من صوب سوريا للبنان بس عم (لكنها) تخف يوما عن يوم والضغط عليهن عم يزيد. فتحركهن عم يضعف يوم عن يوم."

ويعتبر الجيش على نطاق واسع في لبنان مؤسسة تحتل مكانة فوق المشهد السياسي المنقسم لكن كبار ضباطه شخصيات ذات نفوذ.

وتابع العميد الديك "التحرك تبعهن (المتشددين) بيعتمد على المفاجأة. يعني بيبعثوا أشخاص يفجروا حالهن أو بيبعثوا سيارات مفخخة يفجروا حالهن. وفي حال قدروا رصدوا شيء لنا بيرموه بصواريخ بعيدة على مسافة اثنين كيلومتر فما فوق. وأي تحرك لهم شو ما كان نوعه دوغري عم ينرمى (يُقصف). يعني ما عم نخلي لهم مجال إنه يقدروا يتحركوا كثير. والخطر الثاني إنه ممكن يتسللوا عبر الجبال بالليل لحتى ينتقلوا على قلب عرسال ويعملوا عمليات إرهابية داخلها. وهذا شيء عم نتخطاه يوم بعد يوم من خلال المراقبة بالليل وبالنهار. وصار فيه لهم كثير قتلى خلال عملية تسلل."

وتعج الطرق المؤدية لبلدة عرسال بنقاط التفتيش العسكرية حيث يفحص الجنود أوراق هوية السائقين.

ويعتقد الجيش أن مثل هذه الإجراءات الاحترازية إلى جانب عملياته العسكرية وتغير الوضع في سوريا تقلص تدريجيا من خطر المتشددين.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below